بمشاركة ممثلي برنامج الامم المتحدة الانمائي جامعة القادسية تعقد ورشة حول كفاءة الطاقات المتجددة

الديوانية / تركي حمود

برعاية رئيس جامعة القادسية الأستاذ الدكتور كاظم جبر الجبوري عقد قسم الاعمار والمشاريع بجامعة القادسية وبالتعاون مع برنامج الامم المتحدة الانمائي (UNDP ) مكتب العراق ورشة علمية حول كفاءة طاقة الابنية والطاقات المتجددة .

وقال مصدر مسؤول في جامعة القادسية ” للراصد نيوز 24 ” ، ان ” الورشة تضمنت كلمة لرئيس الجامعة اكد فيها ، ان هذا النشاط العلمي يهدف الى تحقيق شعار (الجامعة المنتجة) وهو يتجلى بهذه الورشة العلمية الفاعلة ضمن اطار ( كفاءة الطاقة للأبنية والطاقات المتجددة ) وهي ترنو نحو الإفادة من إمكانيات البحث العلمي في سبيل رسم ملامح مستقبل يسعى الى تلبية حاجة سوق العمل والتنمية المستدامة”.

وقال “يجب على جميع المؤسسات التكاتف للحد من التلوث، مما يدفعنا الى اطلاق دعوة للتكاتف من اجل مستقبل الأجيال ومن اجل بيئة اكثر نقاء لتقليل الغازات ومسببات الاحتباس ودعم الطاقة النظيفة والمتجددة ، وهو ما يتناسب مع الخطة الاستراتيجية التي اقرتها الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ، اذ تمثل تلك المحاور ، المرتكزات الأساسية في هذا التجمع العلمي الرصين الذي نأمل أن يحقق مستوى الطموح والهدف المنشود”.

واضاف المصدر ” بعدها القى الاستشاري في برنامج الامم المتحدة الانمائي بمكتب العراق الدكتور عباس بلاسم كلمة استعرض فيها الفعاليات والنشاطات التي نفذها المكتب لمواجهة التغييرات المناخية ودعم العراق لبناء اقتصاد اقوى فضلا عن تهيئة فرص عمل وبمايقارب 85 الف فرصة حول المناخ والتوظيف والتدريب ومساندة الحكومة في العديد من البرامج “.

مبيناً ” ان الورشة تضمنت عرض فلماً وثائقيا لقسم الاعلام والاتصال الحكومي برئاسة الجامعة حول استخدام الطاقة النظيفة في عيادات كلية طب الاسنان الخارجية”.

بعدها “تمت مناقشة اوراق العمل التي قدمها ممثلو برنامج الامم المتحدة الانمائي كل من الدكتور عباس بلاسم و زهير نصار ومحمد العطار حول الطاقات المتجددة وكفاءة الطاقة التي ادارها رئيس مهندسين خالد حسون “.

وعلى هامش الورشة تم افتتاح مشروع الطاقة المتجددة في قسم العيادات الخارجية في كلية طب الاسنان بالجامعة كأحد مصادر تنويع الطاقة .

يشار الى ان هذه الورشة تأتي دعما للتوجه العالمي في الحفاظ على البيئة وتقليل الاحتباس الحراري واثاره السلبية على المناخ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى