عضو مجلس محافظة بغداد عبد العظيم القريشي : نعمل بروح الفريق الواحد لتقديم الخدمات لأهالي ‏مدينة بغداد ‏ النزاهة: القبض على موظـف في المصرف الزراعي بميسان استولى على (١٣١) مليون دينار شرطة الديوانية تلقي القبض على متهم قام بأطلاق النار على مواطنين النزاهة توقع بمتهم انتحل صفة مدير مكتبها في الأنبار وساوم مواطنين لإنجاز معاملات ذوي الإعاقة ضبط (٢٠) طناً والتحفظ على أكثر من (٩) آلاف علبة دوائية مجهولة المصدر في بغداد منتخب البرتغال يراهن بقوة للتتويج بلقب يورو 2024 الاستخبارات العسكرية تضبط وتدمر عدد من مضافات وأوكار وكهوف المفارز الإرهابية في صحراء الأنبار بعضها تم تهيئتها حديثاً "مصر الخير" تتولى ذبح الأضاحي نيابة عن المتبرعين في أكثر من ٦٦ مجزر على مستوى الجمهورية بمشاركة 1200 جمعية بعد إدانتها بجريمة الكسب غير المشروع.. النزاهة: الحبس لموظفة سابقة في أمانة بغداد وإلزامها برد (١٢) مليون دولار أدارة الكهرباء ترد بخصوص أحتراف علي جاسم في الدوري الايطالي

تلوث جزيرة سامراء ومنخفض الثرثار بالنترات ,خرق الجيش الامريكي لقواعد القانون الدولي اقبال لطيف جابر

تلوث جزيرة سامراء ومنخفض الثرثار بالنترات ,خرق الجيش الامريكي لقواعد القانون الدولي
اقبال لطيف جابر
عالم عراقي
تقع جزيرة سامراء غرب محافظة صلاح الدين تبلغ مساحتها 5000 كم ومساحة الصحراء تمثل الجزء الاكبر منها كما تمتاز بمناخها الصحراوي ويحدها من الغرب منخفض الثرثار,تعرضت الى العمليات العسكرية المتواصلة منذ 2003 ولحد الان , استخدمت فيها مختلف انواع الاسلحة مما ادى الى التدهور البيئي واثره الكبير على الصحة العامة ,ولاهمية معرفة اسباب فشل انبات بذورالمحاصيل الاستراتيجية القمح والشعير و محاصل الخضر والخضراوات الورقية في جزيرة سامراء على الرغم من تبديل التربة منذ عام 2005 وحتى الان ,تم اخذ عينات من التربة بعمق من 10 – 30سم من جزيرة سامراء وكذلك عينات من اكتاف بحيرة الثرثار حدود جزيرة سامراء وعينات من مياه بحيرة الثرثار حيث تم تقدير الرقم الهيدروجينيي والتوصيلة الكهربائية والمواد الصلبة الكلية والكلورايد والنترات والفوسفات والكبريتات والكالسيوم والمغنيسيوم والعناصر الثقيلة الزئبق والرصاص والكادميوم والزنك والكروم والكوبلت والنحاس والنيكل بجهاز طيف الامتصاص الذري ,وتم التركيزهنا على النترات حيث اشارت نتائج تحليل العينات بارتفاع تركيز النترات في جميع العينات من التربة ومياه بحيرة الثرثار عن المعايير الدولية المسموح بها في التربة ومياه الانهر والبحيرات فكان تركيز النترات في تربة اكتاف بحيرة الثرثار اعلى من تركيز النترات في تربة جزيرة سامراء وادنى تركيز كان في مياه البحيرة بسبب انجراف التربة المحملة بالنترات بفعل الامطار والرياح وتراكمها على اكتاف بحيرة الثرثار لانخفاض مستوى سطح البحيرة عن مستوى سطح الارض لجزيرة سامراء, و يعد تلوث التربة بالنترات كارثة بيئية اذ تراكمها يؤدي الى تدهور خصوبة التربة وفقدان التنوع البايلوجي وبالتالي الى انعدام الامن الغذائي والامن المائي والامن الصحي , وذكر (doh.wa.gov,2019 ) ان النترات هي مادة كيميائية موجودة في معظم الأسمدة والسماد والنفايات السائلة التي يتم تصريفها من خزانات الصرف الصحي. يمكن أن تحمل مياه الأمطار أو مياه الري النترات عبر التربة إلى المياه الجوفية والانهر,وان تسرب النترات بكميات كبيرة الى مياه الانهريؤدي الى نقص الاوكسجين نتيجة قدرة الكائنات الحية مثل الطحالب على استخدام النتروجين وبالتالي يؤثر على حياة الكائنات المائية الاخرى وهو ماعانى منه صيادي السمك حين انشأو حقول للثروة السمكية لم تنجح كما كانت تطرح انتاجيتها العالية قبل 2003 على الرغم من جودة الاعلاف,و هو ما اكده (BBC,2020 ) ان (5%) من تدهور الانتاج النباتي وهلاك الثروة السمكية كانت نترات الأمونيوم أحد مكونات القنبلة التي تم استخدامها في هجوم مدينة أوكلاهوما الأمريكية عام 1995, هذا وان النترات يتم استخدامها في صناعة الاسمدة والمتفجرات ومن الجدير بالذكر تم حظر استخدام الاسمدة الزراعية في كافة انحاء العراق من قبل القوات الامريكية لاستخدامها في صناعة المتفجرات ولخطورة النترات صنفت عالميا انها مادة مسرطنة فقد ذكر(حمدي المهدي,2023) ان منظمة الصحة العالمية WHO في عام 2010 صنفت النترات والنتريتات المستهلكة موادَ مسرطنة للبشروكذلك اشار (doh.wa.gov,2019 )ان المستوى الآمن للنترات في مياه الشرب هو 10 (ppm ) وتؤثر النترات بشكل عام على الصحة بتقليل قدرة كريات الدم الحمراء على حمل الاوكسجين في البالغين والاطفال وخاصة في الاطفال الرضع الذين يشربون الماء العالي نسبة بالنترات فانهم سيصيبون بنقص الاوكسجين وتسمى متلازمة الطفل الازرق وذلك بتلون الفم والانف والشفاه والجلد باللون الازرق, كما وجدت بعض الدراسات زيادة خطرالتعرض لمياه الشرب اكثر من 10 (ppm ) للنساء الحوامل حدوث الاجهاض التلقائي او بعض العيوب الخلقية ومن خلال توثيقي للواقع البيئي في قضاء سامراء تبين ان ارتفاع الولادت المشوهه خلقيا واكثرها نقص بالاطراف والقلب كما يعد سرطان البنكرياس بالمرتبة الاولى بين صفوف سكان المنطقة الممتدة مابين سامراء ومنخفض بحيرة الثرثار ولم يقتصر على العراقيين فحسب بل الجنود الامريكين العاملين في قاعدة البكر الجوية ومنهم آيمي مولروهي مجنده في الحرس الوطني بالقوة الجوية الامريكية والتي اصيبت بسرطان البنركياس وتوفيت فيه بعمر 35 عام وعدد كبير من الجنود الامريكين الذين اشارواصابع الاتهام الى الدخان السام الناتج من حفر الحرق قرب قاعدة البكر الجوية ,كما شاهد سكان المنطقة قيام القوات الامريكية بحفر مواقع في جزيرة سامراء عام 2007 ودفن وحرق النفايات بضمنها السلاح المستخدم والقوام, حيث أفادت التقارير(publichealth.va.gov,2020 ) أن النفايات التي تم حرقها باستخدام حفر الحروق تشمل حتى الذخائر (بما فيها الذخائر غير المنفجرة).
لقد تعرضت مدينة سامراء الى القصف المعادي البري والجوي من القوات الامريكية وحلفائها في عام 2003 بشتى انواع الاسلحة الكمياوية والاشعاعية وحاويات القنابل العنقودي واسلحة حارقة لاجساد البشر وانواع من المتفجرات ففي عام 2003 قامت القوات الامريكية بتدمير المنشاءات الحيوية والبنى التحتية وحرق المزارع والبساتين ومخازن الحبوب ,ويذكروحسب شهود عيان من سكان المنطقة الى تعرض منشأة المثنى لصناعة الكلور لقصف مكثف وعنيف من قبل قوات الاحتلال الامريكي في 2003 وتدميرها بالكامل ومن ثم الاستيلاء عليها من قبل القوات الامريكية واتخاذها مقرا لها ,كما ان مخازن دجلة للعتاد الجيش العراقي تم تدميرها ايضا مما تسبب بتحليق سحب دخانية في سماء سامراء مكثت فترة اقل من اسبوع, ولم يكن شارعي وطبان والتعاون على الطريق السريع باتجاه بغداد ببعيدين عن قنابل الاحتلال الامريكي وقتل المدنيين وهدم المنازل على ساكنيها لفرض السيطرة على البلاد , كما اتخذت القوات الامريكية مستشفى الدجيل مقرا لها لتشهد معارك ضارية مع الجماعات المسلحة كما تعرض قصرالعاشق غرب سامراء الى القصف الجوي والبري ومن ثم الاستيلاء عليه 2003 , كما اتخذت القوات الامريكية من معسكرعمليات (الله اكبر) لقوات الحرس الجمهوري وفي قاعدة مكيشيفة ولم يكن المعسكر محصن امام ضربات المقاومة العراقية ,حيث كان السلاح الامريكي الفتاك هو الرد الانتقامي من البيئة والسكان عند تعرضها لخسائر كبيرة في الارواح والمعدات ,فبعد سحبها للمركبات المعطوبة الى داخل القاعدة تقوم وفي ساعات العصر والفجر بالقاء اكياس سوداء مزنجلة في بحيرة الثرثار مما اثار فضول صيادي الاسماك وقامو بسحبها وفتح الزنجيل فتبين جثث الجنود الامريكان
حاولو على تغطيسها في قاع البحيرة ,و كذلك كانت القوات الامريكية تطلق بارودا مصحوبا برائحة خانقة على المزارع والبساتين الخضراء لتحرق بعد فترة تحت تاثير اشعة الشمس وكذلك هناك نوع اخر من البارود يشبة الكبريت الاصفر تقوم برشه الطائرات الامريكية ليحرق المحاصيل والاشجار فينتج دخانا ابيض اللون فيما ان هناك نوع اخر من البارود وهو التنوير بلون احمرتطلقه القوات الامريكية هذا التنوير الاحمربالبرشوت يبقى بالجو من 10-15 مع نداء بمطالبة بتعزيزات لفك الحصار عن قواتهم وقد روي شهود عيان باندلاع اشتباكات متواصلة لمدة يومين او اكثر بين حركة عقائدية تطلق على نفسها جيش النقشبدية وعلى الرغم من ان جيش النقشبندية هو جيش عقائدي وغير مختص بالعلوم العسكرية الا انه تمكن من تحقيق مكاسب عسكرية في تحقيق الهدف مع تجنب المدنيين والبيئة من اضرار تلك تلك الهجمات القتالية وهو ما اشارت اليه الاتفاقيات والبروتوكولات الدولية فقد نصت المادة 55 من بروتوكول جينيف في سنة 1977 على وجوب الاخذ بعين الاعتبار حماية البيئة الطبيعية ضد الاضرار الكبيرة الدائمة و الخطيرة و منعت الهجومات ضد الوسط البيئى من اجل الانتقام و يشمل هذا المنع استعمال الوسائل او الاساليب الحربية اللتي من شانها او بامكانها ان تسبب تلك الاضرار و ترهن صحة او حياة الشعوب و تعرضها للخطر , وأجازت لأي طرف في الاتفاقية الحق في تقديم شكوى الى مجلس الأمن الدولي ضد الدولة المعتدية التي تخرق قواعد القانون الدولي وتحميلها الدولة المعتدية مسؤولية الاضرار البيئية والصحية ومطالبتها بالتعويضات المادية والمعنوية للدولة المعتدى عليها وفقا قرارات مجلس الامن الدولي .
هذا وقد طالب اهالي قضاء سامراء بالتعويضات المادية والمعنوية عن تلوث التربة والاضار الصحية لمرضى السرطان والتشوهات الخلقية وذلك من خلال اعداد قاعدة بيانات بالمتضررين بناءا على ماقدموه من وثائق شخصية وشهادة الوفاة بمرض السرطان ودفتر الجرع الكمياوية والاشعاع

خبيرة التلوث البيئي
اقبال لطيف جابر
مدير مشروع في حاضنة التعليم العالي والبحث العلمي / دائرة البحث والتطوير
عضو منظمة العفو الدولية / التغيير المناخي
عضو جمعية المخترعيين العراقيين
عضو الجمعية العلمية للموارد المائية
عضو الجمعية العلمية للتربة
عضو مؤسسة الطب البديل العراقية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى