لاتهينوا الرتبة العسكرية !؟

 

🖊️ عمر الناصر

كثيراً ما تقرع مسامعي مفردة القرية اللبنانية ولم يحالفني الحظ ان اذهب اليها واشتم عبق هوائها او ان ازورها يوما ما ، وكثيرا ما ينتابني الشغف بأن اغوص بأعماق لياليها الملاح السوداء والحمراء حتى وان كان الهدف هو زيارة دراسية ، لاتمكن حينها ترجمة مقولة الفنان الراحل حسن مصطفى بمدرسة المشاغبين “ياما نفسي ادي دروس خصوصية” ، في وقت كثيراً ما ترجع به مخيلتي وذاكرتي السمكية الى القرية التي كنت ازورها في نعومة اظفاري، وبيوت الطين والمزارع وحضائر الابقار ونبات الشيخ اسم الله وتركترات عنتر ٧١ ، الا ان هذا الخيال سرعان ما يأخذني الى لون جديد يواكب الحداثة والتحضر والتجديد ليس لاطلال الماضي من مكان بين صخب الفوضى الخلاقة.

لا يعي الكثير ممن ارتدوا الرتبة العسكرية حجم وعظم المسؤولية الوطنية والأخلاقية الملقاة على عاتقهم، التي قد تعرض شرف وسمعة هذه المؤسسة العريقة الى الاساءة نتيجة اللامبالاة وعدم الاكتراث في المواقف والسلوكيات ، من خلال الاساءة المتعمدة او غير المتعمدة لخط خدمة تاريخهم المهني الذي يعد منهج يحاول ان يحافظ عليه الكثيرين دون لوّث ، فمثلاً عندما تقوم بلوگر او فاشنستا باستدراج البعض من اصحاب الرتب العسكرية والرقص معهم على انغام موسيقى ومزامير التافهين ، وتصويرهم وتصغيرهم لغرض الابتزاز فهو تعمد واضح لاجل اهانة المؤسسة العسكرية، وعندما يذهب البعض منهم للنزول الى مستوى الانحدار والقبول بالتواجد في غرف الليالي الحمراء دون الاكتراث او التفكير بالأفخاخ التي قد تنصب لهم ،انصياعاً شهوة مؤقتة او هرولة خلف نزوة عابرة فذلك يعد اهانة للدولة ولسمعة القائمين عليها، او عندما يقوم احد الضباط بانهاء مهمة سيطرة عسكرية تؤدي واجبها الوطني في البحث عن المطلوبين والارهابيين ، لغرض فتح الطريق امام سيدة حسناء ” ام عيون گريئة ” تتفاخر بقدراتها الخارقة على انهاء الواجب العسكري جهاراً امام وسائل التواصل الاجتماعي، من خلال عملية نوعية لاستعراض “البراطم المنفوخة” فهذا يعد تسفيه وتقزيم لهيبة الدولة والرتبة العسكرية ، لابد اليوم من ان يكون للحكومة قرار حازم ومن اعلى المستويات ليس فيه تماهي او مجاملة لاجل تحقيق سياسة الردع الاستباقي ، وحماية مؤسساتها باجراءات صارمة تحُد من تلك السلوكيات الممجوجة وتقطع دابر التفاهات التي ما انزل الله بها من سلطان.

انتهى

خارج النص / اعادة ضبط السلوك لبعض المحسوبين على القوات الامنية يدعم صوت الدولة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى