ألونسو وجيسوس… وجهان لعملة واحدة

 

سيف معتز محي

تعتبر الكرة الهجومية أهم الأسلحة التي تميز الأندية التي تنافس على البطولات الكبرى، للاستمرار على القمة لأطول فترة ممكنة
وتميل الأفكار الهجومية الحديثة الاعتماد على العديد من الأسلحة، بداية من الخط الخلفي؛ حيث أصبحت مهمة تسجيل الأهداف لا تقتصر على الخط الأمامي فقط، بل على كل عناصر المنظومة بأكملها.

الإسباني الشاب تشابي ألونسو أحدث المدربين الذين يعتمدون على هذا الأسلوب مع باير ليفركوزن؛ حيث يسير على خطى الأساطير، الذين تدرب تحت قيادتهم أثناء مسيرته كلاعب.
ويعتبر المدرب الشاب صاحب 42 عامًا، هو الوحيد الذي لم يتعرض لأي خسارة خلال الموسم الحالي على كل المستويات والأصعدة، وهو نفس حال العجوز البرتغالي خورخي جيسوس، المدير الفني للهلال، الذي يتشابه موقفه بالوقت الحالي مع نجاح ألونسو المبهر بالملاعب الأوروبية.

فكر واحد
يعتمد ألونسو على أسلوب هجومي واضح، من خلال اللعب بأكثر من طريقة وتتمثل خطورة الفريق الألماني في بناء الهجمة من الخلف من أجل خلق مساحة على الأطراف للزيادة الهجومية، وهو ما يحدث دائمًا بالاعتماد على عدة عناصر يأتي في مقدمتها الظهير الأيمن الهولندي جيريمي فريمبونج، صاحب القدرات الهجومية الكبيرة، بالإضافة إلى نجم الفريق فلوريان فيرتز.
في المقابل، يميل جيسوس لنفس الفكر عن طريق الاعتماد على السنغالي كاليدو كوليبالي قلب الدفاع ولاعب الوسط البرتغالي روبن نيفيز في بناء اللعب،
ويدخل دائمًا في العمق سالم الدوسري، ومالكوم، لتشكيل زيادة وخطورة داخل منطقة الجزاء من الجبهتين، وهي إحدى مزايا الهلال الهجومية التي جعلته خصمًا لا يقهر.

الشاب والعجوز يتلاعبان بالتاريخ

يتشابه موقف العجوز البرتغالي مع الشاب الإسباني أيضًا على مستوى الأرقام التاريخية، وإن كان التفوق يصب في مصلحة مدرب الهلال فيما يتعلق بالانتصارات المتتالية.

ليفركوزن أصبح أكثر فريق ألماني تجنبًا للهزيمة في التاريخ خلال الموسم الحالي بالحفاظ على سجله خاليا من الهزائم على مدار 41 مباراة بمختلف البطولات، حيث فاز 36 وتعادل 5 مرات.
وتفادى ألونسو الهزيمة للمباراة رقم 28 خلال الموسم الحالي بالبوندسليجا، بالفوز في 24 والتعادل 4 مرات، ليعادل رقم بايرن ميونخ التاريخي الذي يعود لموسم (2013-2014).

وعلى الجانب الآخر، نجح الساحر البرتغالي في قيادة الهلال نحو إنجاز غير مسبوق يتمثل في أن “الزعيم” أصبح أكثر الفرق تحقيقًا للانتصارات المتتالية في كل البطولات عبر التاريخ بواقع 32 فوزاُ، كذلك تجنب جيسوس الهزيمة في 40 مباراة بجميع البطولات محققًا الفوز في 37 مباراة وتعادل 3 مرات فقط.

مجد مؤجل
بات جيسوس، قاب قوسين أو أدنى من تحقيق لقب الدوري السعودي رفقة الهلال، بعدما وصل لأكبر معدل من النقاط بتاريخ المسابقة خلال موسم واحد بواقع 77 نقطة بعد مرور 27 جولة.
وأصبح المدرب البرتغالي يحتاج إلى 10 نقاط فقط من أجل تحقيق اللقب، بعدما وصل الفارق مع النصر الوصيف إلى 12 نقطة قبل 7 جولات من النهاية.

كذلك يعتبر الهلال منافسًا شرسًا على بطولات دوري أبطال آسيا، والسوبر السعودي، وكأس الملك، بعد التأهل لنصف النهائي من كل مسابقة.

في المقابل، نجح ألونسو في كسر هيمنة بايرن ميونخ على لقب الدوري الألماني، بعدما وصل الفارق النقطي بينهما لـ16 نقطة لصالح ليفركوزن المتصدر.
وبات على بعد 3 نقاط فقط من أجل حسم لقب البوندسليجا للمرة الأولى في التاريخ قبل 6 جولات فقط من نهاية الموسم، فضلاً عن التأهل لنهائي كأس ألمانيا، والمنافسة على لقب الدوري الأوروبي بالعبور إلى ربع النهائي في مواجهة وست هام يونايتد، خلال الشهر الجاري أيضًا.

وبالتالي فإن هذه الانتصارات تبرهن على التشابه الكبير بين جيسوس، وألونسو فيما يتعلق بالأفكار والسيطرة الواضحة، بجانب الاقتراب من تحقيق أغلب بطولات الموسم الحالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى