بقرة وحجر ينتجون أفضل الزيوت الطبيعية بقرية في صعيد مصر

 

سلمى حسن القاهرة

المصريين بوجه عام لم يتركوا شيء لم يفعلوه على مر العصور تجد ما هو قديم وحديث، وإلى عصرنا هذا يتواصل المرء مع تاريخه.

ويحكى لنا محمد عبد الرحيم مفتش الآثار بصعيد مصر، أن معصرة الحاج يونس بقوص تعمل ببقرة

عمرها 250 سنة، وهى أقدم معصرة لعصر الزيوت فى مصر تشغيلها بسيط وبدائي بعيدًا عن تطور التكنولوجيا ومنتجاتها العالمية.

المعصرة الوحيدة تقريبّا على مستوى العالم المحرك والتشغيل يتم عن طريق بقرة حتى الآن .

المعصرة مسجلة ضمن الآثار بمحتواها الأثري ورغم كل الآلات الحديثة التي ظهرت في عصر الزيوت إلا إن معصرة الحاج يونس بمدينة قوص تنتج أفضل منتجات طبيعية رغم مراحل التشغيل الصعبة اتخذت الطريقة الفرعونية في عصر الزيوت.

معصرة الحاج يونس  التى توجد بمدينة قوص العريقة حتى وقتنا هذا، وتعد قرية قوص

مهد العلماء والأولياء ومحط الرحاله

توجد معصرة الحاج يونس زارع وهى من أقدم معاصر الزيوت فى صعيد مصر . عندما تصل إلى المعصرة تجد عبق التاريخ والماضى العريق . مر عليها اكثر ٢٥٠ عاما من الزمن وهى صامدة تعمل وتنتج زيوتها الطبيعية من زيت حبة البركة ، زيت السمسم ، وغيرها الكثير.

تعتمد في التشغيل على بقرة تجرها وحجر كبير للعصر . ويتم تجميع الزيوت واضافتها فى زجاجات وبيعها وسط اقبال كبير من أهالى الصعيد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى