تامر مجدى الحشاشين إضافة لتاريخى وكنت أحب العمل مع سعاد حسني

 

سلمى حسن

الفن عالم كبير لا يعرف أسراره إلا صانعوه ومليء بكل ما هو جميل، وخيالي يسرد لك الماضي بصورة تجعلك تعيش بين أطلاله بواقع زمنك، دون أن تمل بشكل عصري وجديد واحترف ينم عن خبرات من قام بعمله، ويأخذنا الحديث عن بعض أعمال الدراما الرمضانية ذات الاحتراف المبدع حيث نفرد الشراع للحديث مع أحد أفراد مسلسل الحشاشين، في حوار لوكالة الراصد.

الممثل والنجم الصاعد تامر مجدي فقال

سعيد جدا بعملي في مسلسل الحشاشين لأنه أول عمل تاريخي لي وإضافة مميزة في تاريخي الفني.

وعبر عرض المسلسل باللهجة المصرية، قال أعتقد أن اللغة العامية هي الأبسط والأسهل في الوصول إلى كل الفئات بشكل سلسل يوصل فكره العمل ورسالته بكل بساطة، وهذا ذكاء من صناع العمل.

ماذا يعنى لك المال خاصة وأنت في مسيرة انطلاقة فنية؟

المال هو الوسيلة لكل الاحتياجات ومهم جدا في حياتنا كي يجعلنا نستمر في الحياة بشكل لا نحتاج فيه إلى أحد.

وعن الأثر الذي يرد أن يتركه من خلال عمله الفني قال

أحب أن أكون مؤثر في كل عمل بقدمه من خلال شخصيات مميزة تترك بصمة لدى المشاهد يتذكرني بها مدى الحياة تكون إيجابية تحقق ثقلا لديه وفي المجتمع ككل.

أجمل ما يعين الإنسان في مشواره الفني هو دعم الأسرة السند الذي يكون خلفه في كافة المراحل الفنية وأنا الحمد لله أتمتع بأسرة تدعمني في كل شيء، وأنا أفاجئهم  بأعمالى يشاهدون وهم مستمتعين.

وتحدث عن صعوبات العمل،

أكيد أن لكل عمل صعوباته، ويكون التصوير متعبا في الأجواء الصعبة مثل الحر الشديد والبرد الشديد والأماكن الوعرة وهكذا رده الصعب بالنسبة لي أما أي شيء آخر يمكن تغلبه.

وعبر عن أمنيته

كنت أتمنى أن أمثل مع العظيمة سعاد حسني فكل أفلامها متنوعة ومختلفة، وأحب جدا فيلم الزواج على الطريقة الحديثة، حيث تمتع بإمكانيات خاصة وشمولية وخبرة في العمل الفنى تنفرد بها مدى الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى