رقصة الحب تحت المطر

رقصة الحب تحت المطر

بقلم: ديلارا الخفاجية

في كُلِ ليلةٍ أميل إليكَ أكثر
وأحلم أننا نلتقي تحت زخات المطر
ياروح قلبي
أنتَ يا قمر الليالي المظلمةْ
يطيرُ القلب لرؤيتكَ
ويفرحُ كفرحه بالزهر
فأنتما الإثنان تلامسان الرَّوح
يا ذكرايَ
يا صاحب العيون اللؤلؤيةْ
تسطعُ كالسنا وتنيرَ إليَّ الحياةْ
أنتَ اللحظةُ الجميلةُ في منامي
أتعلم ؟
أنا أكتب لكَ كل يوم وأنتَ نائم
أمسكُ ورقتي والقلمْ
ولا أظنُ أنَّي أكتبُ حروفاً
وإنما أرسم معالمَ وجهكَ وصفاتكْ
وعندما تقرؤها
لا أقول أنكَ المنشود
ولا زلتُ لم أصبح رفيقةً لكَ
وإنما للورقةِ والقلم
لأكتب رسالةً وتارةً قصةً
مليئةً بالشوقِ ولايقرؤها أحد
لا أستطيع مناداتكَ
لأنَّك دوماً تهمُ بالرحيلِ
وأترددُ لأُنَّاديكَ
يا وجودي
حبي لكَ ليس عبثاً
وأكونُ لكَ مضحيةٌ
لم أكنْ من قبل مجنونةْ
وإنما أنتَ من آفاق داخلي
ذلكَ الجنونُ
لأحلم أنا معك
تحتَ المطر
وأنا ارقص فرحاً
وأقول :
مطر ، مطر …!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى