عبود أبو الدندرمة

( مهن شعبية )
أفكار……؟
باسم الحبيب
( عبود أبو الدندرمة)
الكثير من ظواهر واحداث الزمان التي مرت على البصرة خلال العقود الطويلة وان تاريخها قد أفرزت شخصيات في الأدب والفن والسياسة والتاريخ وغيرها من العلوم
وإلى جانب هذا وذاك ظهرت شخصيات تفردت عن الأخرين على مستوى التصرف أو السلوك ومنها ما كان استثنائياً حيث يغوا رغم السنين حديث أهل البصرة لتميزهم عن غيرهم .
( عبود أبو الدندرمة)
كلنا نستذكر هذا الاسم الذي حمل في طياته ذكريات تاريخية وخاصة لأهل البصرة القديمة (الصفاة) اسمة الحقيقي (عبدالله بن خليل بن إبراهيم عبود )
من مواليد قضاء ابي الخصيب باب سليمان
عام (1934)
توفي في 10/9/2013
استوطن هذه المهنة عام 1952 في بادئ الأمر عمل على عربانة صغيرة يصنع فيها الدردمة وهي من الحليب الخالص كما نعرف أن الدردمة هي الموطة أو ايس كريم ولها أسماء كثيرة .
كما عرف انة أصبح مركز للاستعلامات ومحطة للبريد والحوﻻت وكذلك الأمانات مابين البصرة والمحافظات .فقد كانت أكثر عناوين الرسائل ترد وتصدر بواسطة هذا الاسم (عبود) .
كان حجي عبود مثلاً للكرم والطيبة وحسن السلوك واللطف الإنساني في المعاملة واستمرت هذه العلاقة الوطيئة مع جميع الناس وخاصة أهل البصرة القديمة التي موقعها في سوق البصرة كان عصامي ﻻ يحب تصليط الضوء علية كان يخرج من البيت إلى الدكان الصغير وبالعكس عاش في هذه المنطقة منذ الخمسينات من القرن الماضي .
بعد رحيلة إلى مثواه بعد مرض عضال استلم اوﻻدة هذه المهنة حيث أنهم نفس أخلاق والدهم يعملون بنفس الطريقة التي كان يعمل والدهم .هم (نجم ) و (مؤيد)
وأخيرا نتمنى لهؤلاء الاوﻻد طول العمر المديد لخدمة المجتمع البصري ..
إلى اللقاء في مهنة أخرى تاريخية شعبية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى