افتتاح معرض تشكيلي عن تراث البصرة أقامته منظمة اليونسكو ل 13 فنانا بصريا وأحتضنته قاعة قصر الثقافة

افتتاح معرض تشكيلي عن تراث البصرة أقامته منظمة اليونسكو ل 13 فنانا بصريا وأحتضنته قاعة قصر الثقافة

كتب – سعدي السند :
إعلام قصر الثقافة في البصرة

تواصلا مع حملة اعادة تأهيل عدد من البيوت التراثية في البصرة القديمة التي نفذتها منظمة اليونسكو وبتمويل من الأتحاد الأوربي والتي شملت حتى الآن 11 بيتا تراثيا وتحديدا في شارع الشناشيل بمنطقة نضران … احتضنت قاعة قصر الثقافة في البصرة عصر اليوم السبت 27 كانون الثاني 2024 المعرض التشكيلي لعدد من الفنانين البصريين .

يوميات من مدينة البصرة وواقعها
وتراثها وطبيعتها وشناشيلها

المعرض الذي حضر فعاليات افتتاحه معاون مدير قصر الثقافة الزميل احمد سالم شنيشل ، افتتح تحت شعار ( بصرة الامس …. اليوم والى الأبد ) نفذته وكالة (فاصلة) المهتمة بالشأن الأبداعي بالبصرة وهي احدى منظمات المجتمع المدني ضمّ عددا كبيرا من لوحات 13 مبدعا من تشكيليي البصرة وهم حامد سعيد وعبدالامير كاظم وعيسى حسن واسامة حمدي ونورس عدنان ومهند عدنان وحيدر فريد وحيدر السعد وعماد كاظم ومحمد محمود وحسن فالح وميثاق سعد ومحمد عبدالله وقد تناولت موضوعات المعرض يوميات من مدينة البصرة وواقعها وتراثها وطبيعتها وشناشيلها وموروثها الشعبي والعمراني والثقافي والاجتماعي وابراز مهارات مبدعيها في العديد من الفنون والصناعات الشعبية وأغلب المشاركين هم من الاسماء المعروفة … وقد أشار بهذا الصدد الفنان التشكيلي المبدع حامد سعيد ان هناك العديد من الاسماء الكبيرة والمعروفة ايضا كنا نتمنى ان تكون لوحاتهم معنا الا ان القاعة لم تستوعب كل نتاجات تلك الاسماء اللامعة المبدعة ولهذا نطالب دائما ان تكون هناك قاعات بمساحات تستوعب نتاجات مبدعينا .

أجواء ساحرة من مدينة البصرة

لوحات المعرض اليوم سلطت الضوء على شناشيل مدينة البصرة وبساتين نخيلها واجواء اهوارها وازقتها القديمة والصناعات الشعبية والبلم العشاري وشط العرب و على عالم الصيادين في الفاو والمرأة الريفية وبائعات الروب والقيمر وتربية الطيور واجواء من بادية البصرة والخيول
وكل هذه الاجواء التراثية الساحرة أوجد لها مبدعوها ارتباطات مع الجمال التعبيري الواضح بكل اتجاهاته و وهي تحمل التكنيك والطرح الذكي الذي يسعى من خلاله هؤلاء المبدعون لتكوين علاقة مفرحة مع المتلقي ليخرج بنتيجة لها المعنى المميز الذي ارادوه لفنهم وليعطوا ايضا الرسالة والرؤيا التي يتألقون بها و من اجلها ليحققوا افضل ماهو مطلوب من الفنان وهو يضع نتاجه امام الجمهور وهم يعرفون ان الجمهور يشكل شيئا كبيرا عبر انسجامه مع الفنون بشتى تنوعاتها وقد كانت لوحات المعرض اليوم حافلة بالألوان ويبدو انهم أكدوا بهذا
ان اللوحة دون الوان حياة شاحبة دون روح … فروح العمل الفني هي الالوان حسب المواضيع ونكهتها .

شكرا لمنظمة اليونسكو

قصر الثقافة في البصرة التابع لدائرة العلاقات الثقافية العامة في وزارة الثقافة وعلى لسان مديره الزميل باسم حسين غلب ثمّن مبادرة اليونسكو في اقامة هذا المعرض وجمع هذه النخبة المبدعة من تشكيليي البصرة تواصلا مع نجاحات اليونسكو في تأهيل 11 بيتا تراثيا حتى الآن من البيوت التراثية في البصرة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى