وزير الثقافة يفتتح مؤتمر الترجمة ويؤكد على دعم الوزارة لدار المأمون لتكون بمصاف دور النشر العالمية

وزير الثقافة يفتتح مؤتمر الترجمة ويؤكد على دعم الوزارة لدار المأمون لتكون بمصاف دور النشر العالمية

افتتح معالي وزير الثقافة والسياحة والآثار أ.د.أحمد فكّاك البدراني، اليوم الثلاثاء المؤتمر الخامس للترجمة الذي أقامته دار المأمون للترجمة والنشر وتحت شعار “المأمون إشراقة العراق على العالم”، بإشراف وكيل الوزارة د.نوفل أبو رغيف ومتابعة د.محمود أحمد المعماري مدير عام دار المأمون، وحضور وكيل الوزارة السيد قاسم السوداني، والمستشار الثقافي لرئيس الوزراء د.عارف الساعدي ومدير دائرة قصر المؤتمرات د.منتصر الحسناوي ومدير دار الكتب والوثائق السيدة إشراق عبد العادل، وجمع من الأساتذة والأكاديميين والمختصين في هذا المجال.

البدراني أكّد على أن الترجمة هي الوعاء العلمي الذي نقل التجارب والمعرفة الى الشعوب والامم المختلفة، من مخطوطات وكتب وغيرها، وأشاد بالجهد الذي بذل في سبيل تعلم اللغات الأخرى، ولو لا مد جسر المعرفية لما وصلت علوم الأولين وما عرفنا ما حوت الحضارات القديمة التي كتبت بلغات قديمة جداً كاللغة المسمارية وغيرها.

المعماري بيّنَ أهمية المؤتمر الذي يهدف الى تأكيد دور العراق الريادي والتأريخي في مجالات الترجمة بما يعزز مكانته الثقافية عربياً وعالمياً، ورفع المستوى الثقافي على المستوى الدولي للملاكات الترجمية المؤهلة لمستوى أعلى في الخبرة والمهارة.

وتضمن المؤتمر عدد من المحاور، مثل الترجمة واشكالياتها (الجسور الموضوعية بين الثقافات)، والترجمة والنص (الصلة وتذليل الصعوبات).

في نهاية المؤتمر قدّم البدراني شهادات تقديرية الى المشاركين والمنظّمين، مثمّناً جهودهم في إنجاح الندوة العلمية لدار المأمون.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى