رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يتفقد مشروع مستشفى الفضيلية المتلكئ ويوجه بمعالجة المعوقات

رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني يتفقد مشروع مستشفى الفضيلية المتلكئ ويوجه بمعالجة المعوقات
••••••••••

أجرى رئيس مجلس الوزراء السيد محمد شياع السوداني، صباح اليوم السبت، زيارة ميدانية إلى مشروع مستشفى الفضيلية، الذي يعد أحد المشاريع الصحية المتلكئة في العاصمة بغداد، ووقف على أهمّ المشاكل، وأبرزها فنية نتيجة الخلل في الدراسة وفي تصاميم أصل المشروع، ووجه الجهات المعنية بسرعة معالجتها.

وعقد سيادته اجتماعاً في موقع العمل، ضم السادة وزير الصحة ومحافظ بغداد والكادر الهندسي والشركة المنفذة للمشروع، أشار خلاله إلى عناية الحكومة بالملف الصحي، ومحوره الأساسي المتمثل بإكمال مشاريع المستشفيات المتلكئة، حيث إنّ بعضها متأخر لأكثر من عشر سنوات، وما رافق ذلك من مشاكل تتعلق بالتصاميم، والشركات المنفذة للمشاريع.

وأكد سيادته أهمية إكمال المستشفيات المتلكئة في العاصمة بغداد، التي لم تشهد بناء مستشفى منذ آخر مستشفى شُيد عام 1986، ما أثر في مستوى الخدمات الصحية والطبية والعلاجية، مع التنامي السكاني الكبير الذي شهدته خلال أكثر من ثلاثة عقود، مشيراً إلى وجود إرادة وتصميم لدى الحكومة لحسم ومعالجة كل المعوقات التي تعترض تنفيذ مشاريع المستشفيات المتلكئة في بغداد والمحافظات.

وأوضح السيد السوداني أنّ هذه المشاريع، من خلال الزيارات الميدانية المتحققة لها، تعاني من مشاكل عدة تتعلق بربط الخدمات، مثل الصرف الصحي والكهرباء وتوفير المياه والطرق والكراجات وغيرها.

وبعد أن استمع سيادته إلى المشاكل والمعوقات التي تعترض العمل، وجه بمعالجة مشكلة التضخم التي طرأت على أسعار الأجهزة الطبية، والبحث عن أي منفذ لتقديم المساعدة للجهات المنفذة؛ من أجل سرعة إنجاز المشروع.

كما وجّه السيد رئيس مجلس الوزراء بتسهيل إجراءات تسديد مستحقات العاملين الأجانب من خلال فتح حسابات لهم، والتشديد على إكمال العمل في المدة الزمنية التي تم تحديدها، وأكد سيادته أن أي تلكؤ في الإنجاز سيعرّض المسؤولين عنه لعقوبات إدارية، وكذلك أوعز بحل مشكلة معالجة الصرف الصحي من قبل الدوائر المسؤولة، فضلاً عن تقديم تقرير مفصل في نهاية الأسبوع الحالي، عن سير العمل في مشاريع المستشفيات الثلاثة التي يجري تنفيذها حاليا في بغداد وهي مستشفيات الفضيلية والشعب والحرية، مؤكداً أنه سيتابع، شخصياً، تنفيذ هذه التوجيهات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى