أسطول النقل البري .. نقل آمن …وسرعة في وصول البضاعة .

أسطول النقل البري ..
نقل آمن …وسرعة في وصول البضاعة .

تُعد الشركة العامة للنقل البري/ إحدى تشكيلات وزارة النقل ،رائدة في مجال النقل والدعم اللوجستي ،ذات تاريخ حافل ممتد أكثر من (50) عاماً ،بدأت بأسطول متواضع نمت وتوسعت حتى أصبحت الناقل الوطني المعتمد في العراق…

وللنقل البري ميزات عديدة أهمها أنّها تؤمّن وصول البضاعة من المرسل إلى المستلم أي النقل ( من الباب إلى الباب ) وهي الأكثر ملائمة لنقل البضائع والأقل كلفة ويمكنها المناورة في إعتماد الطرق سيما الريفية التي لاتصلها السكك أو النقل الجوي …

وبعد توفر كل هذه السمات الإيجابية في النقل البري عمدت المفوضية العليا المستقلّة للإنتخابات إلى إعتماد الناقل الوطني منذ الإنتخابات الأولى والى هذا الوقت لحساسية المواد المنقولة وضرورة إيصالها في التوقيتات المرسومة مسبقاً …

وبعدما لمسته المفوضية من أمانة في وصول كامل الحمولات بحكم تنسيق العمل المشترك بين الإدارة العليا في الشركة وقيادات العمليات في بغداد والمحافظات ، حيث أصبحت شاحنات الشركة معروفة في جميع السيطرات الأمنية المنتشرة في جميع أنحاء العراق على أنّها الناقل الوطني…

ومع إقتراب موعد إنتخابات مجالس المحافظات إنبرى الأسطول البري بتقديم خدماته اللوجستية إلى دوائر المفوضية …

وأعلن مدير عام الشركة رئيس مجلس الإدارة السيد مرتضى كريم الشحماني عن إستمرار الأسطول بنقل المواد الخاصة بالإنتخابات من موانئ أم قصر الى مخازن الدبّاش ،
وعلى ذات السياق نقلت كميات أخرى من معرض بغداد الدولي إلى مخازن الكرخ…

وأكّد مدير عام الشركة أنّ هذا النشاط يأتي تنفيذاً لتوجيهات وزير النقل السيد رزاق محيبس السعداوي في المساهمة بإنجاح العملية الإنتخابية والمسيرة الديمقراطية في عراقنا الحبيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى