قمة بريكس . والتحول العالمي الجديد .

سامي التميمي . موازاة لقمة الأتحاد الأوروبي ، وقبيل أنعقاد قمة مجموعة السبع . أنعقدت عن بعد قمة بريكس 14 برئاسة الصين . وروسيا والهند والبرازيل وجنوب أفريقيا . وكان هذا التحالف أنعقد في عام 2006 . لمواجهة الضغوط…

عنف الملاعب . استبداد وديمقراطية !!

حسين الذكر الرياضة كانت وما زالت برغم كل التغيرات على جوهر الأسس والاهداف التي قامت بها .. الا انها ما زالت تمثل كل معان العنوان الابدي : ( طاعة وفن واحترام ) .. فمهما تعددت الآراء وتشعبت مصادر التمويل وأدوات التنفيذ…

عفوا إلهي ..

أشرف يوسف (١) بيني وبينك في الحياة رسول يدعو فؤادي و الهوي موصول (٢) فالشوق سر إن دعوتك يأتني و كأن فيه إذ عفوت قبول (٣) فاضت دموعي إن دعوتك نادما ورأيت أني في الرجوع خجول (٤) كم أستحي عند الدعاء فدلني…

فُرسانُ الخيبةِ..

مصطفى الحاج حسين. نقتتِلُ على الكفنِ على القبرِ على مَنْ سيكونُ موتُهُ أكثرَ بشاعةٍ على مَنْ يقدِّمُ منَّا خدمةً للعدوِّ الطامعِ في بلادِنا نقتتِلُ حتَّى الثمالةَ مَنْ ستترمَّلُ زوجتُهُ أوَّلاً من سيُيَتِّمُ…

شيزوفرينيا ..

صباح جلوب الساعدي  حتى متى تأنين يانفسي ويعتريك هذا التحول تخلعين ثياب الملوك ليلا وتلبسين جلباب التسول ألا زلت تتأملين ملك الاشباح في ازقة ودروب سكنتها الرياح مدن خلت منها الحياة تعفنت جدرانها وتنبعث منها رائحة التبول…

وداع ..

سرور ياور رمضان العراق وحيداً بقيتُ غارقًا فِي رمال أفكاري المتحركة أقبضُ على فراغٍ بلا انتهاء البحرُ والسماء لا شيء سوى الماء وخطوط السُحب البيضاء وشراعيَ الذي عانقَ الموج غادرني بلا وداع وغَرقْ .....

باب وحسرة ..

شاكر محمود الياس العراق وقفت أمام الباب والحسرة تقتلني هل أرى زولها وتراني أأقرع الباب وأسال حيرة تملكتني ما أقول وما حجتي غريب عن الحي والجيرة طرقت الباب والشوق أضناني من يدق قلت أنا يا أميرة قالت ما تريد…

ظل مكسور ..

سعدالله جمعه العراق اقلب صفحات الماضي تأخذني رجفة الحنين ظل مكسور تحت عباءة الأقلام يلعق جراح المحابر لهفة معلقة على أكتاف الربيع تتوسد قصاصات الورق أغوص في عمق العيون وارسو على ضفاف المحاجر اقرأ قصائد…

ربَّما …

عدنان يحيى الحلقي لرمادِنا ،أنْ يبتهجَ . للشَّمسِ ،أنْ تتجاهلَ حواسَّنا. للبحرِ الرّائعِ، أنْ يخوضَ في سرابِنا. كلُّ ما هنالكَ، حساباتُ أقدامٍ، تنسىٰ جهاتِها. كيفَ للصحراءِ ،أنْ تحترمَ، آراءَ الرَّفاهيةِ.!؟ أليسَ منْ حقِّ القمرِ…

الحبُّ الأزليْ ..

جاسم الإسدي أُجاري ودَّ منْ ملكتْ زمامي فجارتْ نارُها بينَ العظامِ تهيجُ نارَ قلبي بلهيبٍ تُسجِّرُها ودمعي كالحِمامِ أصبتي يافؤادي لُبَّ قلبي بسهمِ الحبِّ مافوقَ الحزامِ فَحِرتُ بينَ سهمٍ في فؤادي وبينَ الروحِ تؤسرُ بالغرامِ…

رسالة من طاشقند !!

حسين الذكر كتبت تغريدتي اليومية ووزعتها لعدد كبير من الأصدقاء ممن ينتظرون ان اكتب ويقرؤوا وهم بالالاف واغلبهم يحسن التذوق والفهم والرد .. وقد كانت حول الديمقراطية او فهمي لها من خلال دراستي وتجاربي وقراءاتي وخبرتي…

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد