بعد تجاوز جميع العقبات وعشرة أعوام من التوقف وزير الشباب يؤكد عودة العمل إلى المدينة الرياضية في بابل وملعبها الدولي

بعد تجاوز جميع العقبات وعشرة أعوام من التوقف
وزير الشباب يؤكد عودة العمل إلى المدينة الرياضية في بابل وملعبها الدولي

تفقد وزير الشباب والرياضة الدكتور أحمد المبرقع، برفقة محافظ بابل السيد عدنان فيحان، ورئيس مجلس المحافظة أسعد المسلماوي ملعب بابل الدولي، سعة 30 ألف متفرج، الذي تنفذه شركة تراي ايرينا الإسبانية، ونفذ السيد الوزير جولة ميدانية، اطلع عبرها على مراحل العمل، ونسبة الإنجاز ومواصفاته، مبيناً أن ملعب بابل الدولي نعول عليه كثيراً لاحتواء مساحة كبيرة من الأنشطة الرياضية، توازي مكانة بابل ومواهبها وأنديتها وليكون إضافة نوعية إلى منشآتنا الرياضية الكبيرة التي تستضيف مختلف البطولات.

هذا ورافق السيد الوزير في جولته مدير عام دائرة الشؤون الهندسية والفنية عبد الخالق خضر، والمدير المفوض للشركة الإسبانية المنفذة للمشروع.

ووجه السيد الوزير بتسريع وتيرة العمل، مؤشراً العديد من الملاحظات بشأن فقرات متنوعة في المشروع، تخص الجودة وخدمات الجمهور والمواصفات العالمية المعتمدة في أكبر الملاعب، فضلاً عن تلافي مشكلة إرتفاع درجات الحرارة واستبدال أوقات شفتات العمل.

وأثنى السيد الوزير على حالة الانسجام والثقة المتبادلة في العمل بين الوزارة ومجلس محافظة بابل والشركة المنفذة، مذكراً بأن وزارة الشباب التي بذلت جهوداً مضنية من أجل عودة العمل إلى المدينة الرياضية في بابل، لتكتمل صورة المنشآت الجاهزة لدينا تدين بالفضل إلى تفاعل مجلس الوزراء بهذا الإتجاه وعلى رأسه دولة رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، الذي يدعم ملفات الرياضة والمنشآت الرياضية بكل قوة.

وتابع بالقول: أن الوزارة حريصة على إنجاز جميع المشاريع التابعة لها من ملاعب ومنشآت رياضية، مبيناً أن ملعب بابل يعد من الملاعب المهمة، التي ستضاف إلى ملاعب العراق الكبرى، لذلك نال هذا الصرح اهتمام الحكومة على أعلى المستويات، مشيراً إلى أن إعادة العمل سيستمر حتى الإنجاز النهائي، وتضييف البطولات.

وعبر محافظ بابل السيد عدنان فيحان، عن شكره وامتنانه من جهود وزير الشباب والرياضة، الذي تابع بمنتهى المسؤولية ملف المدينة الرياضية والمنتديات والمشاريع في بابل وأوفى بتعهداته، مشيراً إلى أن الثقة المتبادلة هي شعارنا في العمل، ونشعر بسعادة غامرة مع الأسرة الرياضية في بابل التي ستشهد ولادة صرح المدينة الرياضية والملعب الكبير.

ويشهد الملعب والمدينة الرياضية أعمال عدة لإكمال الهيكل الحديدي وأعمال الصب الكونكريت المسلح والمسقفات وتجهيز مراحل العمل.

ويضم المشروع ملعباً رئيساً سعة (30) ألف متفرّج، إلى جانب ملعبين ثانويين للتدريب، الأوّل سعته (2000) متفرّج، والآخر يتّسع لـ (500) متفرّج، وبناية فندقية، وموقف خاص للسيارات، إلى جانب مساحات خضراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى