الدنيا محطة لابد من عبورها …

الدنيا محطة لابد من عبورها …
كتب / عبد الكريم ياسر
نعم خلقنا الله لنحب هذه الدنيا وما فيها بل لنعشق ملذاتها وكل ما يدور فيها من جمال ولكن ننصدم حينما نجد صعوبة ما في الوصول إلى ما نريد منها وكأنها ملك لنا نأخذ منها ما نريد ونفصل ما فيها على قياسات نحن نرسمها متناسين أن من خلقنا جل وعلا هو من خلق هذه الدنيا قبل أن يخلقنا وما نحن بها الا ضيوف كالمحطة التي لابد من عبورها وبالنتيجة العودة لما جأنا إليها منه …
للاسف هذه حقيقة متناسيها نحن الذين نتقاتل من أجل شهواتنا وملذاتنا ونجمع من الأموال دون قناعة وليس لنا حدود في هذا كلما زاد لنا ما نريد نسعى للاكثر وبالتالي تناسينا أننا سنترك ما جمعنا وما حصلنا عليه دون أن نعلم ما هو مصير تلك الممتلكات مع اننا نعلم أن الممتلكات الوحيدة التي ممكن أن تنقل معنا بعد الرحيل هي أعمالنا فمن الممكن أن نحول تلك الممتلكات إلى أعمال تنفعنا في الدنيا الآخرة …
عموما على الجميع أن يعلم قد تتوقّف الحياة بعينيك في لحظات الحزن وتظن أنّه لا نهاية لهذا الحزن وأنّه ليس فوق الأرض من هو أتعس منك فتقسو على نفسك حين تحكم عليها بالموت وتنفّذ بها حكم الموت بلا تردّد وتنزع الحياة من قلبك وتعيش بين الآخرين كالميت تماماً…
إننا لو نظرنا بنظرة موضوعية ومنطقية إلى الحياة والموت لرأينا العجب العجاب كيف البشر يعيشون ويضحكون ويلهون بدون أدنى تفكير في الكون من حولهم وكأنهم لا دخل لهم في هذا الشأن ومن المستحيل عقلا أن توجد هذه الملايين من البشر لأجل الأكل والنوم والنزهة وتضييع الوقت وغيره فما الفائدة من وجودهم أصلا لولا أنهم خلقوا لأمر أعظم وأكثر خطورة …
في الختام لا يسعنا إلا أن نرجو الله جل وعلا أن يحسن لنا خاتمتنا ويهدي الجميع لما فيه رضاه ورضا الضمير بعيدا عن المصالح الشخصية الضيقة قريبا من مصلحة الجميع وكما سبق وأن رفعت شعار قلت فيه ( متى ما عم الخير في بلدي لابد وأن يصل بيتي ) سيما وأن العراق بيت كل العراقيين ومن الله التوفيق …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى