زمن اختلاف الموازين وانقلاب القيم !!

زمن اختلاف الموازين وانقلاب القيم !!
كتب / عبد الكريم ياسر
إذا ما أردت المقارنة بين زمننا هذا وزمن ابائنا وأجدادنا ينتابني الخوف والقلق من يوم غد الذي قد أو بلا أدنى شك سيكون أسوأ من يومنا هذا الذي انقلبت به كل القيم الأخلاقية والثقافية والإنسانية واختلفت به كل الموازين !!!
حيث أجد اليوم هناك كثر في مجتمعاتنا ينتهجون منهج مظلم في طريق إرساء الظلم والجهل وانواع الفساد وكأني اعيش في زمن العجائب حقا أنه زمن اغبر افتقدنا به إلى كل شيء جميل كنا نعيشه ونشعر به في الأزمنة السابقة من عمرنا الطويل الذي قضيناه هنا وهناك في محطات مختلفة !!!
ولهذا اليوم حينما استذكر شيء من الماضي ينتابني الحزن وتسقط دمعتي لا إراديا حيث ترتسم أمام عيني تلك الصور الجميلة للاب والام والاخ والابن والصديق الذي كنا نقول عنه اخ لي وإن لم تلده امي عكس هذا اليوم الذي اصبحنا نبحث فيه عن صديق صدوق صادق يكون الوعد من صفاته وكأنه أصبح عملة نادرة !!!اليوم أرى الحق أصبح باطل والباطل أصبح حق بحسب مقتضيات أصحاب الفكر الضيق والنفوس المريضة ومصالحهم الشخصية التي تقودهم لشهوات دنيوية يفضلونها على كل القيم والاعراف أذ تحول العالم إلى عالم مادي يتقاتلون به من أجل الحصول على المال وتلك الملذات وكأنهم سيعيشون آلاف السنين متناسين أن الموت أت لنا لو كنا في بروج مشيدة وما الدنيا الا فانية راحلة زائلة لا نأخذ منها إلا العمل الصالح والبصمة الطيبة التي نتركها بها لتكون اثر طيب نذكر من خلالها !!!
نحن في زمن يختلف فيه الابن مع أبيه وينكر فيه الأبناء لمن حملتهم وانجبتهم وارضعتهم وسهرت الليالي عليهم ينكرونها مع علمهم أن الجنة تحت أقدامها !!!
نحن في زمن ابتعد الاخ عن أخيه بأرادته وبلا إرادته وكأننا نعيش ايام الساعة كما قالوها ابائنا وأجدادنا وما علينا اليوم إلا أن نرجو الله جل وعلا أن يرىسم لنا حسن الخاتمة …

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد