محافظ الديوانية يعلن موافقة وزارة الموارد المائية على انشاء مجمعات مائية مركز تدريب كهرباء الناصرية يستمر في تنظيم الدورات الفنية والادارية لمنتسبي وزارة الكهرباء . وزير الداخلية يلتقي عدداً من أسر الشهداء والجرحى في محافظة الديوانية موانئ العراق تعلن الانتهاء من دق الركائز الخاصة بالرصيف الاول في ميناء الفاو الكبير وزير الداخلية يؤكد على تكثيف الجهود لتعزيز أمن محافظة الديوانية قسم تربية أبي الخصيب يختتم إمتحانات النصف الأول من هذا العام بزيارة لمدرسة ناحية السيبة دعوة لاعبين لمنتخب الناشئين بكرة اليد قسم تربية أبي الخصيب يستكمل إجراءات الفرز لقطع أراضي التربويين ويعلن عن جهوزية قاعدة البيانات لتوزيعها حسب توجيهات السيد محافظ البصرة شركة نفط ميسان تستضيف اجتماع مشترك لعدد من شركات وزارة النفط لبحث آلية تصريف الغاز السائل المنتج من حقل الحلفاية النفطي نائب قائد العمليات المشتركة وقائد القوات البرية يتفقدان قاطع عمليات ديالى

فرحان الخطيب

فرحان الخطيب
شاعر وناقد عضو اتحاد الكتاب العرب في سوريا
صدر له 8 دواوين شعرية كتب في الصحف
السورية العراقية الجزائرية المصرية شعرا ونقدا
كتاب جلنار الكلام / قيد الطباعة يتضمن ما كتبه النقاد
من دراسات عن شعره وجميل ماكتب قصيدته الرائعه
* وجع النّخيل *
شعر : فرحان الخطيب
بغدادُ وجهُكِ لا يزالُ جًميلا
ويفيضُ ألفَ بُطولةٍ ونًخيلا

بغدادُ ترقصُ فوقَ كفّي طفلةً
عربيّةً … لاتقبلُ التأويلا

بغدادُ أُغمضُها عيوني غَفْوةً
فيطلُّ وجهكِ في الدّجى قنديلا

بغدادُ كيفَ تطوفُ حوليَ رقّةٌ
وأُجانبُ الهمساتِ والتّقبيلا

بغدادُ كيف تضوعُ حولي وردةٌ
فأَغضُّ طرفيَ او أُشيحُ ذبولا

بغدادُ تُوقِعُ في شباكِ هيامها
من نظرةٍ ..لا لا.. تريدُ دليلا

ريّانةُ اللمساتِ ، ساحرةُ اللمى
تُشفي ..ولو كان الزمان عليلا

تحتارُإنْ عطفتْ عطفتَ وإنْ نأتْ
فلَربّما عشتَ الوجودَ قتيلا

* * *
بغدادُ لو لاحتْ بأفقٍ كوكبا
لَبَنيتَ في أفقِ السّماء مَقيلا

أسري إليها والطّريقُ طويلةٌ
وألمُّ بعضيَ قاصداً مذهولا

تطوي إليكِ الشّمسُ جلَّ دروبِها
ماظلَّ دربٌ لو رغبْتُ طويلا

كم اشتهي بغدادَ تمنحُ ودَّها
وتذبُّ عنّيَ لائماً وعذولا

بغدادُ قمحٌ في سماء بيادرٍ
عرباءَ ..تأبى انْ تعيشَ نُحولا
* * *
يا أيّها العربيُّ ذاكَ فراتنا
إنْ تحتضنْهُ فقدْ حضنتَ النيلا

فافردْ جناحيكَ اللذين تكاسلا
وجُبِ الفضاءَ .. أمَا كفاكَ خمولا

هَبْ انّ بغدادَ احتمتْ بجهنّمٍ
فمتى قَرينا جهنّمَ التّبجيلا؟

هَبْ انّ ضوءَ الشّمسِ يبزغُ فجأةً
من فاسقٍ ..أفلا تشكٌّ قليلا؟

هَبْ انّ شوكَ القفّرِ يحرقُ جلدَها
أَتُهبُّ تشعلُ في الهجيرِ فتيلا؟

وَهَبِ العراقَ يلوذُ في حرماتنا
فمتى خذلْنا قاصداً ودخيلا؟

هُوَ دجلةُ الظمآن يطلبُ مورداً
فَأَدرْ لهُ دمعَ العيونِ سيولا

فَلَربَّما نحتاجُ ردَّ جَميلهِ
يوماً ، ونخشى أنْ يكونَ بخيلا

* * *
خَجلٌ انا ، لو كنتُ جمْرَ قصيدتي
لأحلتُها ضدَّ الغزاةِ خيولا

لو انني اسطيعُ سرْجَ حروفها
أججتُ ساحَ الرّافدينِ صهيلا

لتصيرَ تلكَ الارضُ حبلى بالفدا
ويطفُّ رحمُ الرافدينِ فحولا
. * * *
انا لمْ ازرْ بغدادَ إلّا أنني
صلّيتُ فيها غدوةً وأصيلا

انا لمْ ازرْها ، غيرَ انّ بلاغةً
هطلتْ على نبعِ القريضِ هطولا

انا لمْ ازرْ جَدّي فجاء إلى هنا
فكراً ، ومجداً ، عالماً وجليلا

ورحلتُ في جسد المعرّي قاصداً
أسَّ الفصاحةِ ، فاكتسبتُ جزيلا

ولأنّها ، ولأننا ، لاتحرقوا
نخْلَ العراق ، فما العُراقُ ضئيلا

عُذْراً بيانَ قصيدتي لم استطعْ
انْ أُكثرَ التلوينَ والتّظليلا

ولأنهمْ لايدركونَ كنايةً
فَلَبَستُ ثوبَ صراحتي مغلولا

بغدادُ ضمّي جانحيكَ محبّةً
وتمرّدي ، ودعي الغزاةَ فُلُولا
* * *

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد