قصة قصيرة: مهمّة

 

محمد فتوح / تونس 

المهمّة ليست كما بسّطها الحاج حمودة لكنّ الزاهي لم يُطِل التفكير…مائة دينار أخرى…مبلغ لم يكن يحلم به…كرّره في سرّه…عدّه مليما مليما…أعدّ في ذهنه قائمة أشياء كثيرة سينعم بها بعد خصاصة وحرمان… عليه فقط أن يكون حذرا…. أن لا يُدركه أحد وهو يُضرم النار في محاصيل القمح…
تردّد أوّل الأمر…تذكّر العقد الذي يربطه بعمّ الطيّب…لكنّ المبلغ مغر…مائة دينار من عم الطيّب ومثلها من الحاج حمودة وليذهب الإثنان إلى الجحيم…المهمّ ” الفلوس “….
قبِل العرض…قبض الثمن وأبدى استعدادا لمهامّ أخرى حتى يطمئن إليه الحاج حمودة…
في اليوم الموالي أكلت النيران قمح عمّ الطيّب وأتت على قمح الحاج حمودة…لم يجرؤ أحد منهما على اتهام الزاهي……

 

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد