السوق الشعبي الخيري انطلاقة متميزة لاصحاب الحرف اليدوية على ضفاف الفرات

السوق الشعبي الخيري انطلاقة متميزة لاصحاب الحرف اليدوية على ضفاف الفرات
كتابة : ماجد حامد قاسم
تصوير : محمد جمال طه
لأصحاب الحرف اليدوية والمنتجات المحلية حضور لافت لهم في المدينة بعد تنظيم عدة كرنفالات وبازارات مفتوحة لهم اولها كان في العام ٢٠٢٠ من تنظيم البيت الثقافي ومؤسسة سقيا ومؤسسة رشد وبحضور متميز لكل الدوائر والمنظمات ذات العلاقة حينذاك ، ثم اتبعها بكرنفال الفلوجة الثقافي الثاني من العام ٢٠٢١ وكرنفال الفلوجة الثالث من العام ٢٠٢٢ ، ويوم الخميس الموافق ٢٠٢٢/٩/٢٢ انطلقت مبادرة السوق الشعبي الخيري برعاية كريمة من مديرية بلدية الفلوجة وبالتعاون مع البيت الثقافي في الفلوجة وفريق الفتوة التطوعي والذي سيستمر ليومي الخميس والجمعة للتعريف بأهمية دعم المواهب والطاقات الشابة في المدينة .
السوق الشعبي الخيري يعتبر أنتقالة نوعية في النشاطات الثقافية حيث تضمنت عرض للعديد من الاعمال اليدوية مع معرض للوحات التشكيلية لعدد من الرسامين والرسامات من مدينة الفلوجة ، بالأضافة الى معرض كتب منوعة والصحف التي تصدر في المدينة مثل صحيفة الظلال الانبارية .
الفعاليات التي نظمت على كورنيش المدينة والاجواء التي رافقت الفعالية رسمت الفرحة على وجوه العوائل المتواجدة ، حيث كانت هنالك رسومآ على وجوه الاطفال بالاضافة الى تنظيم فقرة الرسم على الهواء الطلق لمجموعة من الاطفال بمبادرة من فريق الفتوة التطوعي ووزعت لهم الهدايا البسيطة كتشجيع لهم على تطوير مواهبهم والتعريف بأهمية الذائقة الفنية لكل طفل .
وسيكون منهاج يوم غد الجمعة حافلآ بفقرات اخرى جديدة وبرسومات تشكيلية لعدد آخر من الرسامين مع عزف لبعض المقطوعات الموسيقية .
تنوع الحضور مابين الزملاء الاعلاميين والعوائل والشباب والناشطين وأطفالنا الغالين وهم يشيدون بالدور المتميز للبيت الثقافي في الفلوجة من خلال تنظيم تلك المبادرات الثقافية المتميزة .

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد