نادي الحلة المصنع الحقيقي لنجوم كرة السلة

نادي الحلة المصنع الحقيقي لنجوم كرة السلة .
كتب الاعلامي المبدع الاستاذ هيثم محمد رشيد الجنابي :
قيام ادارة نادي الحلة بترحيل ستة من فرسانه الشباب الى الفريق الأول ، أمر فيه دلالة واضحة على هذا النادي الذي يشرفني ان أطلق عليه لقب ( عميد الاندية الاهلية ) . هو مصنع حقيقي لنجوم اللعبة في الماضي والآن وفي المستقبل , فهذا النادي الذي يكافح من اجل البقاء في موطنه الدائم ( الدوري الممتاز بكرة السلة ) كان احد معاقل سلة الحلة منذ ان رأى النور للمرة الاولى في عام 1953 . ويومها كانت اكثر الاندية تعتمد اسلوب المباريات الودية قبل ان تشهد تحولا واضحا في اواخر الستينيات ومطلع السبعينيات بتنظيم العراق لبطولة العالم العسكرية وبعدها البطولة العربية التي فازت بها مصر وحصل منتخبنا على المركز الثاني .
وبالعودة الى الحاضر لا بد ان نشير بالكثير من الاعتزاز الى الاسلوب الذي يتبعه هذا النادي الراقي في صناعة النجوم وضخهم الى فرق النخبة ومنتخبات الوطن لجميع الفئات العمرية . وكذلك فأن الهيمنة على بطولات الفئات العمرية تعد حسنة كبيرة لا يمكن اغفالها ونحن نتحدث عن سياسة حكيمة في ان تأخذ السلة دورها الايجابي الفعال في خارطة سلة العراق ولا يخدش هذه الصورة الزاهية موقع الفريق الاول في جدول الدوري الممتاز لأن موارد الاندية الاهلية كما هو معروف لا يمكنها ان تقفز بسقف الطموحات الى الاعلى خصوصاً اذا ما قورنت بميزانيات اندية المؤسسات التي تعودت ان ( تشفط ) اللاعبين من فريق الحلة وامثاله من اندية المحافظات المسكينة التي لا تسمح لنفسها بالوقوف بوجه مستقبل لاعبيها المادي ونجوميتهم .
بارك الله بكل من يقف وراء هذا النجاح الرائع الذي لا يخفى على كل ذي بصيرة ولا يغفله الا اصحاب القلوب المريضة .
دامت سلة الحلة ودام القها .

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد