جبل الصبر

جبل الصبر

بقلم : غيث رضا غيث الحمداني

أ يا عالَماً يستحقُ الفناء..

فكيفَ تُضامُ التي مثلُ زينبَ..كيف تضام!!
ومن كفها لا يُردُّ دعاء..
تراث تبقى من الانبياء..

وكيف كما فاطم يعصروها..
باحقادهم بين طفٍ وشام…كيف تضام؟!!

وكيف لقلبٍ حوى الصبر والهم َ..والحزنَ والغمَ….يعتصرُ الدمَ..

محترقاً مثل نارِ الخيام..

يرى اهلهِ يسقطون عطاشا..
وقد ظلَّ فيه رباطةُ جأشٍ..لعمري ما مسهُ اليأسُ حاشا..

فزينبُ للدين روحُ ونفسٌ..وزينبُ امسٌ..
وزينب شمسٌ..
ومن ذا يراها..
وذي بنت خير الخليقةِ طه..!!

عمودٌ عليهِ تحطُ السماءْ.
وقد جعلَ الله هذي السماوات (من غير عمدٍ تروها)

فكيف رآها الاعادي..ذاك هباء
عمودٌ..اذا ما انحنت سوف تحني السماء.!

وكيف لقومٍ..لاجلهمُ الله سيّرَ كوناً..
ويمنعهم قومهم شربَ ماء….!!

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد