تغطية صحفية لقصر الثقافة في احتفال ديوان محافظة البصرة باليوم العالمي لمحو الأمية

تغطية صحفية لقصر الثقافة في احتفال ديوان محافظة البصرة باليوم العالمي لمحو الأمية

كتب – سعدي السند :
إعلام قصر الثقافة في البصرة

احتفل ديوان محافظة البصرة باليوم العالمي لمحو الأمية، واقيمت احتفالية بالمناسبة في رحاب قاعة المؤتمرات والاحتفالات بديوان المحافظة .

والقيت بالمناسبة عدة كلمات بدأها الدكتور ضرغام الأجودي النائب الأداري لمحافظ البصرة مؤكدا ان محافظة البصرة تبنت محاربة ظاهرة الأمية من خلال بعض المشاريع التي تهدف إلى التخلص من تلك الآفة وتحسين الواقع التعليمي لتكون البصرة الأولى في مكافحة الأمية والتخلص منها من بين المحافظات العراقية وستشهد الأشهر المقبلة انطلاق خطة للحكومة المحلية تتمكن فيها المحافظة خلال سنوات معدودة بمحو الأمية وهناك ايضا متابعات لقسم محو الامية في مديرية تربية البصرة وتعاون مع العاملين لأعطاء أهمية ومباركة لعملهم و لجهودهم وقد لمسنا منهم اندفاعا فاعلا من اجل الأرتقاء بالمهام الموكلة لهم .

من جهته قال مدير قسم محو الأمية في تربية البصرة رائد علي فرعون إن المديرية شرعت منذ عام 2012 بفتح 448 مركزا لمحو الأمية في عموم محافظة البصرة واستقبلت 56 ألف دارس وتخرج منهم أكثر من 42 ألف دارس، داعيا المواطنين ممن تصعب عليهم الكتابة والقراءة إلى الالتحاق بمراكز محو الأمية التي تبقّى منها فقط 19 مركزا بسبب عزوف الدارسين عن الإقبال عليها بعد توقف المنح المالية التي كانت تخصص لهم مضيفا أن المناهج الدراسية متوفرة والكوادر كذلك بمراكزهم الموزعة بعموم البصرة معولا على دور الإعلام بدعوة الراغبين بالدراسة للالتحاق والعودة إلى مقاعد التعليم من جديد.

والقيت ايضا عدة كلمات اكدت على أهمية محو الأمية وموضحة ان الحقوق التي ضمنت في الدستور العراقي هي ان التعليم للجميع حيث شرع البرلمان قانون محو الأمية رقم 23 لسنة 2011

وتضمنت الأحتفالية فعاليات فنية للأطفال وتكريم عدد من التربويين بشهادات تقديرية

ويذكر ان منظمة الأمم المتحدة تحيي اليوم الدولي لمحو الأمية في الثامن من شهر ايلول من كل عام، بهدف تسليط الضوء على أهمية محو الأمية للأفراد والمجتمعات.
ومحو الأمية قضية محورية وحلها يسهم في بناء أساس وطيد لتعافٍ محوره الإنسان، مع التركيز بصفة خاصة على التفاعل بين محو الأمية والمهارات الرقمية التي يحتاجها الشباب والكبار غير الملمّين بمهارات القراءة والكتابة
ويُعد الحدث الدولي فرصة للحكومات ومنظمات المجتمع المدني وأصحاب المصلحة لإبراز التحسينات التي طرأت على معدلات الإلمام بالقراءة والكتابة، وللتفكير في بقية تحديات محو الأمية الماثلة أمام العالم.
وموضوع اليوم الدولي لمحو الأمية في عام 2022 هو تحويل فضاءات تعلم القراءة والكتابة، بهدف إعادة التفكير في الأهمية الأساسية لمساحات تعلم القراءة والكتابة لبناء المرونة وضمان التعليم الجيد والعادل والشامل للجميع
وان قضية محو الأمية هي عنصر جوهري في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وجدول أعمال الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لغاية 2030

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد