ثقافة التعايش والحوار بين الأديان في الثقافي الفيلي

ثقافة التعايش والحوار بين الأديان في الثقافي الفيلي
تحرير/ شهد عبد الستار
تصوير/ ايهاب الكناني، علي عماد

من الصعوبة أن يعيش الأنسان مع نفسه دون أن يختلط مع بقية المجتمعات الأخرى التي تؤمن بغير دينه، ودون ان يدخل الأنسان في عملية تبادلية مع طرف ثان، أو مع أطراف أخرى تقوم على التوافق حول مصالح أو أهداف مشتركة، والأسلام لاينكر الأديان الأخرى بل يشجع التعايش معها في سلام، وفي التاريخ الأسلامي الدليل واضح على ذلك فقد عقد رسول الله محمد (صلى الله عليه وسلم) العهود والمواثيق مع اليهود التي تضع أسس العيش المشترك مع الاحتفاظ بدينهم وبشريعتهم التوراتية وتعامل الصحابة والخلفاء مع النصارى والمسيحيين وأحترموا عقيدتهم السماوية التي جاء بها السيد المسيح( عليه السلام)، هذا ماتم مناقشته خلال الندوة الثقافية التي أقامها البيت الثقافي الفيلي وبالتعاون مع المجلس الثقافي الكسنزاني أنموذجا بعنوان (ثقافة التعايش والحوار بين الاديان) والتي حاضر فيها الدكتور أحمد عباس النعيمي وذلك يوم الاحد 11/9/2022، وأدارتها الاعلامية شهد عبد الستار.
حيث تحدث النعيمي عن ثقافة التعايش بين الاديان وضرورة التسامح والعيش على الألفة والمودة بين الناس وأضاف لقد وضع القران الكريم منظومة من القواعد الواضحة لحفظ المجتمعات البشرية وأبعاد الفتن عنها كما اعلن الأسلام في مكنون أياته أن الناس جميعا قد خلقوا من نفس واحدة، مشيرا الى ان جميع البشر على وجه هذه الأرض يشتركون في الأنسانية وبالتالي لهم حق الحياة والعيش بكرامة دون تمييز بينهم ودون تفرقة في دينهم أو عرقهم أو لونهم أو نشأتهم.
كذلك تطرق النعيمي بالحديث عن منهج التصوف فهو مذهب أسلامي لكن وفق الرؤية الصوفية ليس مذهبا وأنما هو أحد مراتب الدين الثلاثة (الأسلام، الأيمان، الأحسان)، وكان منشأ التصوف في البصرة وأن اول من بنى ديرة التصوف هو الحسن البصري رحمه الله.
بعدها اغنت الجلسة بطرح الأسئلة والحوار التي أجاب عنها الضيف بكل وضوح وشفافية، ومن ثم اثنى الدكتور احمد الجهود المبذولة من قبل البيت الفيلي بتقديم شهادات تقديرية تثمينا لجهودهم.
وفي الختام قدمت مديرة البيت الثقافي الفيلي السيدة (فخرية جاسم محمد) درع الابداع والتميز للدكتور احمد وشهادات تقديرية للضيوف متمنية لهم المزيد من التألق والأبداع

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد