كرم الزيارة الاربعينية وادراجها على لائحة التراث الثقافي العالمي غير المادي

#كرم الزيارة الاربعينية وادراجها على لائحة التراث الثقافي العالمي غير المادي

تقرير : امير ابراهيم

لاربعينية الإمام الحسين عليه السلام طقوس وعادات وتقاليد، ألفها الزائرون على امتداد الطريق المؤدي إلى محافظة كربلاء المقدسة قبل الوصول إلى مقام مرقده الشريف وأخيه العباس عليهم السلام، وتتمثل بكرم الضيافة والخدمة التي يتكفل بها القائمون على المواكب الحسينية.
وفي هذا الاطار يستذكر
( البيت الثقافي /بغداد الجديدة )
هذه المناسبة التي إدرجت طقوسها على لائحة التراث العالمي غير المادي في المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم(اليونسكو)، بعد التصويت عليها خلال اجتماعات الدورة الرابعة عشرة للجنة الدولية الحكومية لصون التراث الثقافي غير المادي وشهدته مدينة بوغوتا الكولومبية للمدة من 9-14 كانون الاول 201‪9
لذا فإن من يقوم بهذا الواجب الإنساني والاجتماعي يفخر بكونه يعكس الصورة الجميلة للكرم العراقي إلى العالم المستوحاة من كرامات أهل البيت عليهم السلام في إطعام وشراب ومأوى الملايين من المسلمين الذين يتوافدون إلى المدينة المقدسة سواء من محافظات العراق ام الدول العربية و الأجنبية في صورة روحانية يتفاعل معها الوجدان الإنساني.
ولعل هذا الإدراج لم يكن ليتحقق لولا الجهود الكبيرة التي بذلتها دائرة العلاقات الثقافية العامة وبدعم مباشر من المدير العام فلاح حسن شاكر.
حيث قالت مسؤولة إعداد الملف الخبيرة في مجال التراث الثقافي غير المادي أيمان عبد الوهاب، والتي مثلت العراق في الاجتماعات : انه قبل الإدراج الرسمي، أحيل الملف إلى سكرتارية لجنة التراث الثقافي غير المادي في اليونسكو و تم رفعه بعد إكماله من الجوانب كافة في 20/3/2018 لأجل تسجيل هذه الطقوس والعادات والممارسات التي تميز بها العراقيون، وتوارثوها عن آبائهم وأجدادهم ، ولحفظ وصون هذه الممارسات التي تعكس الكرم العراقي لخدمة ضيوف سبط الرسول محمد (ص) الأمام الحسين (ع) في ذكرى اربعينيته، ولتبقى حية وشاخصة في ذاكرة الأجيال، باعتبار أن قضية الأمام الحسين (ع) هي قضية للإنسانية جمعاء وليست مقتصرة على العراقيين فقط، اخذين بنظر الاعتبار الزوار العرب والأجانب وهم يشاركون في المسيرة المليونية الإيمانية كل عام إلى جانب العراقيين ، علما أنه كان هناك تواصل مع الجهات ذات العلاقة في اليونسكو لأجل استلام الملاحظات التي وردت الينا تباعا، للأخذ بها ومعالجتها بما يسهم في عملية تسجيل الملف، وهو ما تحقق في النهاية.
وأشارت : أن الملف تم اعداده من خلال اللجنة التي شكلتها الدائرة بالتعاون مع تلك التي اعتمدت من قبل مركز كربلاء للدراسات والبحوث التابع للعتبة الحسينية المقدسة برئاسة مدير المركز عبد الأمير القريشي، وعضوية عدد من الأساتذة المتخصصين بشؤون الزيارة المباركة .

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد