عمليات طعن في كندا أسفرت عن مقتل 10 وجرح 18 

24 / متابعة

أعلنت السلطات الكندية العثور على جثة مشتبه به في عمليات طعن مروعة وقعت يوم الأحد الماضي في مقاطعة ساسكاتشوان.
وعثرت الشرطة على جثة داميان ساندرسون 31 عاما في منطقة “جيمس سميث كري نيشن”، حيث وقعت عمليات طعن
وقالت الشرطة إن شقيقه مايلز ساندرسون 34 عاما لا يزال طليقا وهو خطير جدا، ورجحت وجوده في مدينة ريجينا عاصمة المقاطعة. وحثّت السكان على التزام الحذر.
وأسفرت حوادث الطعن عن مقتل عشرة أشخاص، بالإضافة إلى 18 جريحا.
ويعتبر الحادث من أشد أعمال العنف الجماعي دموية في كندا
وثمة حالة من التوتر في مدينة ريجينا، حيث شوهد المشتبه بهما لآخر مرة.
وعُثر على جثة داميان بالقرب من منزل كان يخضع للمراقبة، بحسب قائدة الشرطة بالمقاطعة روندا بلاكمور.
وقالت إن الجثة كانت عليها آثار “جروح ظاهرة”.
وكان مايلز ساندرسون معروفا لدى الشرطة، ولديه “سجلا إجراميا حافلا وطويلا يشمل جرائم ضد أفراد واعتداءات على ممتلكات”.
وتحقق الشرطة في عمليات طعن وقعت في 13 موقعا مختلفا.
وقد هزّ الحادث المروع عموم كندا و مقاطعة ساسكاتشوان على وجه الخصوص. وبعد وقوع الحادث، أعلنت حالة الطوارئ فيها.
وكان معظم الضحايا من سكان منطقة “جيمس سميث كري نيشن” التي يوجد فيها قرابة 2000 شخص.
وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو الاثنين: “هذا النوع من العنف، أو أي نوع من العنف لا مكان له في بلدنا”.
وأضاف قائلاً إن “مثل هذه المآسي أصبحت شائعة كثيراً في العالم ، الا انها نادرة في بلدنا المسالم…..”.
( الصورة ) داميان الميت على يسار الصورة…وشقيقه الطليق الخطير على يمينها

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد