الاقليات في العراق الصابئة المندائيون

الاقليات في العراق
الصابئة المندائيون
بقلم: سمر نبيل
هم جزء من سكان العراق الاوائل تعرضوا لاضطهادات كثيره في فترات متعاقبة وربما يعود السبب في غموض تاريخهم وانزوائهم للمحافظة على تراثهم الديني. وان مصادرهم التاريخيه تتحدث عن هجرة المندائيين من فلسطين عام (70)ميلادي بعد الاضطهاد الذي حصل لهم في تلك الفترة، فنزحو الى وادي الرافدين حيث التقوا بإخوان لهم في الدين.
ولم يعد وجود الصابئة المندائيين مقتصرا على العراق وايران فحسب ، ولو ان الاغلبية لا يزالون في العراق ينتشرون في مدن كثيره منها بغداد والبصرة وميسان، اذ اثرت الظروف القاسية في هذين البلدين لدفع العديد منهم الى الهجرة والبحث عن ظروف افضل للحياة والعيش بحياة حره كريمه فكانت وجهتهم الى دول عدة منها استراليا والسويد وهولندا وامريكا وغيرها.. وهم شعب يحب الحياة والتطور ففي العراق على سبيل المثال برز منهم العديد من العباقرة والعلماء على مر العصور وفي مجالات شتى كالطب والفلك والهندسة والرياضيات والادب منهم ابو اسحاق الصابئي وثابت بن قرة وسنان بن ثابت في العصر العباسي، وعبد الجبار عبد الله وعبد العظيم السبتي وعبد الرزاق عبد الواحد ولميعة عباس عمارة وناجية الميراني وغيرهم الكثير في العصر الحديث فهم مجتمع مسالم يعمل افراده ليكونواايجابيين في الحياة
وفروعهم في العراق كثيرة فمنهم العائلة البريجية والبنكانية والجيزانية والخميسية والدهيسية والزهيرية والسبتية والسيفية والصابورية والعثمانية والعزازية والفريجية والكحيلية والكلمشية والمندوية والمهناوية وسهيلية والصباحيةوالگيلانية..
ان الهجرة والتهجير التي تعرض لها ابناء الاقليات العرقية او الدينية في العراق افقد البلد الكثير من المواهب والقابليات والكفاءات اضف الى أن الحياة لايمكن ان تتشكل بلون واحد وهي سنة الله في الخلق فالحفاظ على التنوع واجب انساني ووطني ورعاية مصالحهم واحترام شعائرهم ومعتقداتهم واجب اخلاقي يفترض ان يتفهمه الجميع.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد