التعليم العالي:استمرار تقدم الجامعات المصرية بالتصنيفات الدولية

التعليم العالي:استمرار تقدم الجامعات المصرية بالتصنيفات الدولية

كتبت نجلاء يعقوب

عقد د. أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اليوم السبت، مؤتمرًا صحفيًا مع عدد من مُحرري التعليم العالي بالصحف والمواقع الإلكترونية، لاستعراض رؤية التعليم العالي خلال 10 سنوات قادمة، بحضور د. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، ود. محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، ود. ولاء شتا الرئيس التنفيذي لهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار، ود. عادل عبدالغفار المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي للوزارة، ود. حلمي الغر أمين مجلس الجامعات الخاصة والقائم بأعمال أمين مجلس الجامعات الأهلية، ود. هشام فاروق مساعد الوزير للتحول الرقمي، ود. أشرف العزازي رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، ود. وليد الزواوي أمين مجلس المراكز والمعاهد والهيئات البحثية، ود. محمد عامر المدير التنفيذي لصندوق رعاية المُبتكرين والنوابغ، ود. هيثم حمزة رئيس الإدارة المركزية للبعثات، وأ. السيد عطا رئيس قطاع التعليم والمُشرف العام على مكتب التنسيق، وأ. محمد أبوزيد رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير، ولفيف من قيادات الوزارة.

وفي كلمته، أكد الوزير على أهمية دور وسائل الإعلام لأي مؤسسة من مؤسسات الدولة، حيث إنها تُعد مرآة لكل ما يحدث، ويمكن من خلالها تسليط الضوء على المشروعات القومية المُتعددة التي تُنفذها الدولة المصرية على كافة المستويات.

وقدم الوزير عرضًا حول رؤية الوزارة خلال الفترة القادمة، مشيرًا إلى أهم أهداف الوزارة، وهي (جودة التعليم العالي المصري وزيادة فرص الالتحاق بالجامعات المصرية، جودة البحث العلمي والتنافسية الدولية ورفع مستوى تصنيف الجامعات المصرية دوليًّا، ربط الجامعة مع الصناعة والمجتمع لتطوير البرامج التعليمية، بما يخدم متطلبات سوق العمل، الإبداع وريادة الأعمال للطلاب المصريين الخريجين ومواجهة تغيرات سوق العمل، التحول الرقمي والتعليم الإلكتروني).

وأوضح د. عاشور أن الوزارة تستهدف ربط البرامج الدراسية باحتياجات سوق العمل المُستقبلي، وأن يكون الإبداع والابتكار هو محور رئيسي بهذه البرامج، وكذلك تشجيع الطلاب على الإبداع والابتكار وتطوير مهاراتهم، مشيرًا إلى أنه توجد خطة تدريبية للسادة أعضاء هيئة التدريس لتطوير المنظومة التعليمية، وربط البرامج الدراسية بالصناعة وريادة الأعمال، وتأهيل الخريجين لتلبية احتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي، مشيدًا بالنجاحات التي حققتها الجامعات المصرية في التصنيفات الدولية للجامعات.

وأكد د. عاشور على أهمية دراسة احتياجات أقاليم الجمهورية من الجامعات، مشيرًا إلى دور الجامعات الأهلية الجديدة المُنبثقة عن الجامعات الحكومية في طرح البرامج البينية الجديدة، لافتًا إلى أن المُستهدف أن يشمل إقليم القاهرة الكبرى 23 جامعة قادمة، وإقليم الإسكندرية 5 جامعات، وإقليم الدلتا 9 جامعات، وإقليم قناة السويس 10 جامعات، وإقليم شمال الدلتا 5 جامعات، وإقليم جنوب الصعيد 4 جامعات، وإقليم أسيوط جامعتين.

وأكد الوزير أهمية أن يتحلى الخريجون بعدد من الصفات للالتحاق بسوق العمل، ومنها: أن يتحلوا بالجدارات والمهارات، وليس مُحملين بمعارف كثيرة يمكن الوصول إليها بسهولة، وأن يكون الخريجون على وعي بأسلوب التفكير والابتكار، وأن يكونوا قادرين على تغيير مجالات العمل بما يتماشى مع التغيير السريع.

وأكد د. عاشور أهمية الاعتماد الدولي لبرامج الجامعات المصرية، لافتًا إلى زيارته اليوم لمدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، وحصولها على الاعتماد الدولي من هيئة الاعتماد الأمريكية الدولية ABET لتصبح أول جامعة مصرية تحصل على هذا الاعتماد في برامج (هندسة الاتصالات والمعلومات، الهندسة البيئية، هندسة تكنولوجيا النانو والإلكترونيات النانوية، العلوم الطبية الحيوية).

وحول مشاركة الوزارة فى مؤتمر Cop 27 في نوفمبر القادم، أعلن الوزير عن تنظيم الوزارة هاكاثون الجامعات المصرية، ومسابقة الابتكار، بعنوان (التغيير المناخي: “الإبداع للاستمرارية”)، لشباب الجامعات المصرية، والذي يقوم فيه المتسابقون بتوظيف الذكاء الاصطناعي لإيجاد حلول لمشكلات التغير المناخي، فضلًا عن مسابقة أفضل حرم جامعي يُراعى الاستدامة والبيئة الخضراء.

وأكد الوزير أنه يوجد اهتمام كبير بالتحول الرقمي للجامعات لتتحول إلى جامعات ذكية، وذلك من خلال رفع كفاءة البنية التحتية المعلوماتية لتُحاكي الجامعات الدولية المرموقة، مشيرًا إلى أن الدولة تتوسع في إنشاء الجامعات بمختلف أنحاء الجمهورية؛ لتلبية الطلب المُتزايد على التعليم الجامعي، موجهًا الشكر للهيئة الهندسية على جهودها المُستمرة للانتهاء من إنشاء الجامعات الجديدة استعدادًا لبدء الدراسة خلال العام الدراسي القادم.

وأشار الوزير إلى أهمية تعزيز التعاون الأكاديمي والعلمي والثقافي بين الجامعات المصرية والجامعات الدولية، وكذلك إتاحة برامج دراسية تمنح شهادات تعليمية مُزدوجة.

وأشاد الوزير بجهود مكتب التنسيق للانتهاء من أعمال المرحلتين الأولي والثانية، ومساعدة الطلاب في تذليل كافة العقبات التي تواجههم، مؤكدًا على استمرار أعمال المكتب في المرحلة الثالثة، وتنسيق الشهادات المُعادلة (العربية والأجنبية).

وحول المستشفيات الجامعية، أكد عاشور على التكامل والتنسيق بين المستشفيات الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة، مؤكدًا على أن تطوير تلك المستشفيات من أهم أولويات الوزارة خلال الفترة المقبلة.

وأشار الوزير إلى أن الوزارة تعمل على استقطاب الطلاب الوافدين للدراسة في مصر، وذلك في إطار مبادرة “ادرس في مصر”.

ودار حوار مفتوح بين الوزير والسادة الإعلاميين حول آلية اختيار الأساتذة داخل الجامعات الأهلية الجديدة، والعلاقة بين الجامعات الحكومية والجامعات الأهلية، حيث أشار الوزير إلى أنها علاقة انفصالية واتصالية بين الجامعات الأهلية والحكومية، مشيرًا إلى أنها سيكون لها مجلس أمناء مُستقل، فضلًا عن مناقشة ملف تطوير المعاهد العليا والتعليم الفني، وكذا ملف الاستثمار في التعليم كأحد المحاور الهامة؛ لضمان دعم القطاع الخاص لرؤية الدولة نحو التعليم، فضلًا عن تناول ملف البحث العلمي ولقاحات فيروس كورونا التي تعمل عليها المراكز البحثية التابعة للوزارة، إضافة إلى استعدادات الوزارة للمشاركة في مؤتمر Cop 27 ويوم العلم، وكذلك ملف الوافدين، والمستشفيات الجامعية.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد