الكمارك ... الزبيدي والوائلي في لقاء مثمر في مقر الهيئة العامة للكمارك العراقية إعلَام عَمَلِيَّات بَغْدَاد: المفارز المشتركة تلقي القبض على عدد من المطلوبين قضائياً، بينهم متهمين بترويج وتعاطي المواد المخدرة وحيازة الأسلحة الغير ... قائد شرطة الديوانية يكشف عن القاء القبض على " 12 " مطلوباً الاتحاد العربي للإعلام الالكتروني يفتتح فرع الاتحاد في محافظة نينوى الشيخ نهرو الكسنزان: يوجه بتاسيس المركز العالمي للتصوف الكسنزاني في الولايات المتحدة الامريكية رئيس الهيئة الإدارية لنادي الدفاع الجوي الرياضي يجتمع بالفريق السلوي لدعم وتحفيز اللاعبين قبل انطلاق مبارياته في الدوري الممتاز البصرة - ملعب نادي الميناء برعاية محافظة البصرة وبنجاح فائق ؛ ثانوية المتميزين تقيم مؤتمرها الثالث للبحوث العلمية باللغة الإنكليزية المنتخب الوطني يجري تدريباته استعداداً لمواجهة سوريا وكالة الوزارة لشؤون الشرطة المديرية العامة لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية

عبد الجبار عباس

#عبدالجبار_عباس
ولد عبد الجبار عباس 1933 في قضاء علي الغربي في محافظة ميسان متزوج وله ستة أبناء، حيث أرتبط أسمه ببدايات تأسيس تلفزيون جمهورية العراق في مايس من عام 1956، وقبلها بدأ في المسرح مع الفنان الرائد المرحوم (جعفر السعدي) في المدرسة الجعفرية حيث مثل معه في المتنبي ومعتصماه وكان يمثل الأدوار الرجالية والنسائية معاً.
في عام 1956 انتمى الى فرقة المسرح الشعبي وقدم معها مسرحية (يريد يعيش)، وفي السنة نفسها أسست فرقة (شباب الطليعة) للفنان (بدري حسون فريد) فانتمى اليها وقدم معها عدة أعمال مثل (اللص والشرطي)، ثم أرتبط بفرقة مسرح الفن الحديث بعد تأسيسها من قبل الفنان يوسف العاني، وفي عام 1958 تم تعينه عضوا في قسم التمثيليات بالبرامج الخاصة لإذاعة جمهورية العراق، ومنها بدأ مسيرته الفنية في العديد من البرامج التي كان يأنس لها الجمهور لموضوعية طرحها ومعالجتها الجريئة.
أبرز إسهاماته في السينما العراقية أفلام (فتنة وحسن) و(أرحموني) و(عروس الفرات) و(سعيد أفندي) و(أبو هيلة) و(شايف خير) و(الحارس) و(المنعطف) وغيرها، في حين تربو أعماله في المسرح على المئات من من المسرحيات، منها البستوكة، والنخلة والجيران، ويريد يعيش، والخرابة، والقربان، وهاملت عربياً، ورسالة مفقودة، وأنا أمك ياشاكر، والحلم، والخان وغيرها.
في حين أبدع في التلفزيون منذ بداياته الأولى من خلال العديد من الأعمال الفنية أبرزها ثلاثية حضرة صاحب السعادة، ولن ينتكس الوليد، وأبو البلاوي، وحامض حلو، والوجه الآخر، ورباعية عبوسي يعود، وتحت موسى الحلاق وغيرها وتم تكريمه عام 1993 كرائد مسرحي في يوم المسرح العالمي، وكان الفنان المرحوم عبد الجبار عباس من الفنانين الذين حافظوا على التزامهم الفني ولم ينحدر في متاهات الفن الرخيص، ولا سيما المسرح التجاري
.تعرض لحادثين دهس في الثمانينات…كان الأخير قد سبب له ضمور في الدماغ ..ما أدى به إلى الخرف المبكر…
فبعد أن بدأ بدور “ام علي) حين عزت الأدوار النسائية صار مخرجا إذاعيا تشفع له كفاءته وتجربته.. وممثلا يسأل عنه الناس ان غاب عنهم وسار الزمن بتناقضاته.. والإنسان ابن زمنه.. فأقعده المرض.. مرض جاءه على عجل حين رافق أصدقاء السوء.. ولم يحفظوا له حرمة بل استغلوا طيبته ووفاءه.. ولم يكن يدري ان الدنيا –أحيانا– غادرة أن لم تنتبه لمن ولما يحيطنا منها.. وكاد أن يفقد الحياة أكثر من مرة.. لكن عائلته الكريمة الطيبة أحاطته، وراحت تكدح كما كدح وتبذل الجهد كي تحافظ عليه.. فأكسبته سنوات عمر جديدة.. ولكن، لن يطول العمر وقسوة الحياة أعتى من أن تتكسر.. فتوقف القلب الطيب ليغادرنا بهدوء كأنه الصمت.. مثلما جاءنا ذات يوم صامتا ليقول: “أريد أن اعمل معكم.. لأتعلم”.. فتعلم وعلم.. ثم عاد ليصمت الى الأبد).

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد