التوأم العُماني فى ضيافة الدكتور الربيعة بعد ١٥ عام من فصلهما

 

 

التقى معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، بمقر المركز في الرياض أمس، التوأم السيامي العُماني صفا ومروة محمد بن ناصر الجرداني ووالديهما، اللتين أجريت لهما عملية جراحية ناجحة لفصل الالتصاقات في الجمجمة وغشاء الدماغ وأوردة متداخلة، وذلك بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية في الحرس الوطني بالرياض عام 2007م، حيث قدمتا إلى المملكة لمتابعة الفحوصات الطبية.

وأكد الربيعة أن المنزلة الدولية الرفيعة التي بلغها البرنامج السعودي لفصل التوائم السيامية لم تكن لتأتي لولا الدعم اللامحدود والاهتمام الكبير من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء – حفظهما الله -، مضيفاً أن المملكة أصبحت متخصصة في إجراء العمليات الجراحية المعقدة وذلك لما تملكه من إمكانات بشرية وتقنية متقدمة جعلتها مقصدا لكل من يرغب في العلاج سواء من داخل المملكة أو من خارجها، مشيراً إلى ان البرنامج يجسد إنسانية المملكة والتي تخطت القارات والحدود والأعراق؛ لتضميد الجراح ورفع المعاناة عن الإنسان.

وأعرب والدا التوأم العُماني عن العرفان والامتنان للمملكة حكومة وشعبًا على تسخير الجهود اللازمة لإجراء عملية فصل ابنتيهما وعلاجهما، مؤكدين أن هذه اللفتة الحانية كان لها عظيم الأثر على حياتهم.

 

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد