أخبروها،،،،

 

 

عبد الصاحب إ أميري

جلست منتصف اللّيل عند حافة سريري، ،
حائرا بأمر حبّي،
وضعت كيساََ على رأسي
همست بأذني
أحبّك يا مالك قلبي،،
دام الحبّ سنينا وسنينا
سؤال أسأله كلّ حين
دون أن أراها
انتظارها قد يطول
اسألها سؤالي
قد يكون سؤالك
سؤالها
لا أدري
أخبروها
أخبروني
ما المراد من الحبّ إن طغى؟
يسرقني كلّ ليلة من فراشي
القلب لها استسلم
بات اسيراََ،،
كقطعة الشّطرنج لا يحركه إلاّ صاحب الأمر
أقوم للعزاء من أجلها كلّ ليلة، على حافة سريري
قد أراها في حلمي.
كيف وضعت الكيس على رأسي
بها أتوسّل
دعيني أراكِ. يا من خطفت قلبي
سؤالي ظلّ سؤالاََ
أنتم أجيبوني
أ هكذا الحبّ يكون؟
أخبروها
أخبروني

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد