آثارنا..انتمائنا..و انتسابنا

*آثارنا* .. *انتمائنا* .. و *انتسابنا*

ا. د.ضياء واجد المهندس

*قبل 150عام* ،
قام علماء الآثار الإنكليز الذين نقبوا بمدينة نمرود بالموصل بأعادة دفن القطع الأثرية التي عثروا عليها في نفس المكان لأكثر من 100 عام، لأنهم لم يستطيعوا نقلها إلى لندن بسبب كبر حجمها..

*وبعد 100 عام* ..
تم توفير الإمكانيات المطلوبة لنقلها، رجعت البعثة الإنكليزية لإكمال التنقيب بعد 100 عام، وقاموا باستخراج قصر الملك اشورناصربال بالكامل الذي احتوى على مئات القطع النفسية من المنحوتات المختلفة من الثيران المجنحة، والاسود والحيوانات الخرافية الجبارة، والجداريات العملاقة، ومئات الألواح المسمارية المختلفة، والمنحوتات العاجية والذهبية بالإضافة إلى أسلحة وأدوات برونزية و حديدية، وأواني فخارية نقلت جميعها إلى المتحف البريطاني في لندن..

لازال لغز نبوءة ( *جبل الذهب* ) قائم في الروايات الدينية و التاريخية، وأين يُرجح العثور عليه حسب التوقعات الأثرية في حال وجوده، وقد حددت(4) مواقع هي:

*الموقع الأول* : عاصمة الإمبراطورية الاكدي، والتي
إلى الآن لم يُعرف بالضبط مكان مدينة اكد عاصمة أول إمبراطورية عرفها العالم والتاريخ المتأسسة على يد (الملك سرجون الاكدي) الملقب ب (ملك الجهات الأربعة) ومن خلال الوثائق المذكورة عنها يتوضح بأنها غنية جداً، ولا تزال كنوز وآثار هذه العاصمة العظيمة مفقودة إلى الان !! .

*الموقع الثاني* : مدينة بابل (بابل حمورابي)، والتي غرقت في الماء بسبب تغيير مجرى الأنهار، ولم تكتشف إلى الآن. واما بابل الحالية فهي بابل نبوخذنصر، ولا تزال بابل حمورابي مفقودة ولا احد يعرف بأي مكان قد دُفنت معالمها ومن المؤكد أن تكون هذه المدنية قد احتوت على الالاف القطع الأثرية النفيسة والكنوز العجيبة !!

*الموقع الثالث* :
قبر كلكامش
حسب الروايات المذكورة فإن كلكامش قد أمر أتباعه بأن يتم دفنه بضريح تحت الماء لكي لا يكتشف اعدائهُ مكانه بعدما ملئ قبره بجبال من الكنوز والذهب والمجوهرات لتقديمها كقرابين إلى (الآلهة ايرشيكيجال) سيدة العالم السفلى..
ملحمة گلگامش هي من اجمل الملاحم التي عرفها التاريخ و الاكثر فلسفية و عمق !
لا موت مع هذه الملحمة .. ففيها سر الخلود، وقد صرحت اليونسكو : ان ملحمة كلكامش من بلاد الرافدين “العراق” ، هي اقدم الكتب بالعالم على الاطلاق !
لذلك تبقى بلاد الرافدين مهداً لكل الحضارات..

*الموقع الرابع* :
قبر نبوخذنصر والذي إلى الآن لم يتم اكتشاف قبر( الملك الأسطوري نبوخذنصر)، ويتوقع جميع المؤرخين بأن قبرهِ مليء بالكنوز والذهب والقطع الأثرية النادرة التي أَراد أن يقدمها كقرابين للالهة .!

لن نتنازل عن اثارنا والتي تم سرقتها و بيعها في متاجر ال (هوبي لوبي) و( متاحف الإنجيل) والتي سرقت اكثر من 50 الف قطعة أثرية منها الواح (حلم كلكامش)..
ربنا احفظ اثارنا..
و انصرنا على أعدائنا..

البروفسور د. ضياء واجد المهندس
مجلس الخبراء العراقي

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد