محافظ كربلاء يلوّح باللجوء إلى القضاء: لم نتسلّم أموال الزائر دولار منذ 10 سنوات

محافظ كربلاء يلوّح باللجوء إلى القضاء: لم نتسلّم أموال الزائر دولار منذ 10 سنوات

لوّح محافــظ كربــلاء جاســم نصيــف الخطابــي، امس الخميس، باللجــوء إلــى القضــاء لعــدم تسلم المحافظة أمــوال من مشــروع الزائر دولار.

وقــال الخطابي في حديث للصحيفة الرسمية إنَّ “كربــلاء لــم تتســلم أي تخصيصات من مشــروع الزائــر دولار الخاص بتأمين متطلبات المدينة خلال الزيارات المليونية، وســجلنا اعتراضــاً علــى تحويــل الأموال اإلــى هيئــة اتحاديــة تختــص بالزيــارات وســنلجأ إلى القضاء للحصول على حقوق المحافظة من إيــراد الســياحة الدينية أو ســمات الدخول كون المدينة هي من تتولى مهمــة إدارة الزيارات رغــم وجود الدعم مــن المؤسســات الاتحاديــة”.

وأضاف أن “المحافظة تشهد ســنوياً استقبال ملايين الزائرين، لذا طالبنا مــراراً وزارة المالية بصرف الأموال من مشــروع الزائر دولار لكن دون جدوى، وتم إقرار المشــروع مرة أخرى عام 2019 وتم التأكيد عليه لكن أيضاً لم نتســلم أي أموال لاســيما أن عام 2012 هو العام الوحيــد الذي صرفت فيه أموال المشروع لكربلاء”.

وتابــع الخطابــي أن “كربــلاء وإدارتهــا المحليــة هي من يقــع على عاتقهــا الجهد الكبيــر لتنظيــم الزيــارات المليونيــة وخاطبنــا الأمانــة العامة لمجلــس الوزراء لتوجيه المؤسســات الاتحادية بإعطاء حق المحافظة من مشــروع الزائــر دولار الذي أقر وصوت في عليه مجلس النــواب”.

ولفت الى انَّ “زيارة العاشــر مــن محرم الحالي هي أكبــر زيارة مليونية شــهدتها المدينة بمشاركة جميع المؤسسات الأمنية وطيران الجيش الذي ســاهم بشكل كبير في تأمــين الزيــارة إضافة إلــى منظومة الكاميــرات الحراريــة التي يصــل مداها إلى 35 كم وطائرات متوســطة المدى يصل مداها إلــى 150كــم فضلا عن مشاركة الحشــد الشــعبي، وقيادة العمليــات بـ20 كاميــرا حراريــة، كل هذا ســاعد الجهد الأمني بشــكل كبير في ما يتعلــق بالجهد الاســتخباراتي وتعقب المجرمــين لإنجاح الخطة الأمنية”.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد