خاجيات.. في العراق.. الدنيا.. لا تطاق

خاجيات..
في العراق.. الدنيا.. لا تطاق..
ا. د. ضياء واجد المهندس

قالت خاجية: (بعد أن انقطعت الكهرباء في بيتها لأسبوع بسبب احتراق المحولة و الأسلاك، و وجدت عمال صيانة الكهرباء مشغلين مولدة لأن كهرباء عنهم مقطوعة) : الراحة في هذا البلد مستباحة.. كهرباء مقطوعة، و مياه مفقودة، و كورونا ممدوة، و حكومة محسودة، و خاجية مكرودة.. مكرودة..
قلت لها : الم تحدتيني عن تحمل الشقاء و الصبر عن البلاء؟؟!!!!
قالت : سمعت من سيد جليل قوله:
سأل النبي (ص) جبرئيل: هل انت تضحك؟؟؟؟؟
قال له: نعم.!!..
قال له النبي (ص) : متى؟.
قال عندما يخلق الإنسان، ومن اول مايولد الى ان يموت وهو يبحث عن شيء لم يخلق في الدنيا!!!..
تعجب النبي( ص) وقال؛ ماهو الشي الذي يبحث عنه الانسان ولم يخلق في الدنيا؟!!..
قال جبرائيل: الراحة.!!.. ان الله لم يخلق الراحة في الدنيا بل خلقها في الآخرة!!..
فالانسان يبحث دائما عن الراحة!!.
فالطفل العراقي يقول متى أكبر!!!!
والشاب العراقي بلا عمل و لا امل يقول: ليتني اعود طفلا! !!
والشیخ العراقي: يقول ليت الشباب يعود يوما، لأن الصحة ضاعت، و لا تقاعد، و لا مستشفيات، و لا رعاية !!..
والعراقية المتزوجة تقول: ليتنی اعود عزباء، لأن العيشة صعبة، و لا بيت، و لا مال ، و لا قدرة على العيش وسط الغلاء !!..
والعزباء تقول: ليتني اتزوج و ارتاح و لعلي احظى بمسؤول لو بنائب يعيشني باسطنبول لو بيروت، و العب بالفلوس لعب!!!..
والذي لم ينجب اطفال يقول : ليتني عندي طفل واحد اربيه يساعدني على العيشة والكبر !!!..
والذي انجب اطفال يتضجر ويقول: ليتني لم انجب أطفال في عراق بلا أمن و أمان، و لا مستقبل و لا ضمان في حكومة الغمان!!
والمسؤول الذي تزوج امرأة واحدة يريد ان يتزوج الاخرى بحثا عن الراحة بعد أن غرق بالمال الحرام و الفساد و ابتز العباد!!،،
وكلنا يبحث عن الراحة!!!
ولكن لاوجود للراحة في هذه الدنيا بوجود احزاب المحاصصة و السرقات الذي استباح الحرمات !!
قاطعتها قائلا.:( تذكري قول مريم: ياليتني مت قبل هذا، ولم تعلم أن في بطنها نبي!!!!!!)
فلا تيأسوا من رحمة الله ،، يا عراقيون،، إنَ طال البلاء و صعب الاختبار في الصراع مع الفاسدين الأشرار..
ولما دفن موسى (ع) اخاه هارون (ع) ذكر مفارقته له وظلمة القبر… فأدركته الشفقة فبكى!!!
فأوحى الله تعالى إليه: ياموسى لو اذنت لأهل القبور أن يخبروك بلطفي بهم لاخبروك!!!
ياموسى لم انساهم على ظاهر الارض احياء مرزوقين أفأنساهم في باطن الارض مقبورين!!!!
ياموسى اذا مات العبد، لم انظر الى كثرة معاصيه ولكن انظر إلى قلة حيلته!!!
قالت خاجية: ربنا
ماأرحمك.. ربنا ماالطفك..
ياالله.. ياالله.. ياالله..
بدل حكامنا بعادلين..
و ارزقنا الراحة إلى يوم الدين..
البروفسور د.ضياء واجد المهندس
مجلس الخبراء العراقي

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد