حيّ على العزاء

حيّ على العزاء..

مواكبُ كربلاء العاشورائيّة تبدأ مراسيمها العزائيّة

ابتدأت مواكبُ العزاء الكربلائيّة العاشورائيّة مراسيمَ عزائها الحسينيّ، وذلك معَ إشراقة صباح هذا اليوم الأحد الأوّل من شهر الأحزان شهر محرّمٍ الحرام، لتُعلن عن انطلاق موسمها العزائيّ.

وقال رئيسُ قسم الشعائر والمواكب الحسينيّة في العتبتَيْن المقدّستَيْن الحسينيّة والعبّاسية، السيّد عقيل عبد الحسين الياسري لشبكة الكفيل، إنّ “مراسيم العزاء التي تختصّ في الأيّام العشر الأُولى بأهالي كربلاء، هو عرفٌ عزائيّ تعوَّدوا على إقامته منذ القِدم ويُستَهَلُّ بنزول مواكب عزاء (الزنجيل)”.

وبيّن أنّ “حركة المواكب حسب خطّة تنظيم مسيرها، تكون عبر شوارع محدّدة تؤدّي إلى بوّابة القبلة لمرقد أبي الفضل العبّاس(عليه السلام) مروراً بصحنه الشريف، ثمّ تخرج من بوّابة الإمام الحسن(عليه السلام) لتُختتَمَ عند مرقد سيّد الشهداء الإمام أبي عبد الله الحسين(عليه السلام)، قاطعةً ساحة ما بين الحرمَيْن الشريفَيْن”.

وأوضح “تمّ تخصيص فرقٍ من قسمنا ترافق مسير كلّ موكب منذ لحظة انطلاقه لغاية ختامه، تأخذ على عاتقها تنظيم المسير وعدم التجمّع أو الاكتظاظ، وتبعاً لمساراتٍ خاصّة تضمنُ عدمَ حدوث تقاطعٍ بين موكبٍ وآخر أو مع الزائرين”.

وموكبُ الزنجيل يتكوّن من عددٍ من المعزّين التابعين لمواكب وهيئات حسينيّة على شكل مجموعات، لابسين السواد ويقبضون بأيديهم على حزمةٍ من السلاسل الرقيقة، فيضربون بها أكتافهم بأسلوبٍ رتيب ينظّمه قرعُ الطبول والصنوج بطورٍ حربيّ عنيف، ويسيرون عبر الشوارع إلى المرقدَيْن الطاهرَيْن وهم يهزجون في كلّ ذلك بأناشيد حزينة، لبّ قوافيها: (مظلوم.. حسين شهيد عطشان.. يا حسين)، وإن الأيّام العشرة الأولى من المحرّم مختصّة بمواكب أهالي كربلاء العزائيّة والخدميّة.
#اخبار_كربلاء

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد