ذاكرة الحزن ..

 

سرور ياور رمضان

أسعى حثيثًا
أحصي خطواتي
كأنما تَنْبُتُ في الطريق الحصى
والوقت يمضي
وخطواتي تواصل الرحيل
رائحة التراب الممطور
والشمس باتت خجلى
تختفي بعيداً
شظايا لنورٍ يشبه البلور
وأنا أذر بَقايا رماد
لصدى
تُرخي حبالها لوجع جديد
يتعثر خطاي
عند ناصية الأمل
يأخذني فوق صهوة المسافات
هناك حيث رعشة الأقدار
تتجشأ في كل مرة
وجعٌ الانتظار
على كتف الفراغ
خلف تلال الذكريات
يترك وشمًا على قلبي
ودِفأ يسري إلى روحي
لا يستكين
مسكونٌ أنت في صمتي
يؤنسني ذلك السكون

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد