محافظ الديوانية يعقد اجتماعاً لمناقشة الخطة الأمنية الخدمية المشتركة خلال شهر محرم

الديوانية /  تركي حمود

عقد محافظ الديوانية رئيس اللجنة الأمنية العليا  زهير علي الشعلان   اجتماعاً موسعاً ضم عدد من رؤساء الوحدات الإدارية و قيادات الأجهزة الأمنية ومدراء الدوائر الخدمية فيالمحافظة لمناقشة الخطة الأمنية الخدمية المشتركة لموسم محرم الحرام في عموم مناطق المحافظة  .

وتضمن الأجتماع  الذي حضره قائد شرطة الديوانية اللواء عبطان محمد الشبلي وقائمقام قضاء الديوانية كاظم الجبوري ومسؤول المتابعة الأمنية في ديوان المحافظة  العميد عدي الفتلاوي ووفد ممثلية الشعائر الحسينية مناقشة الخطة الأمنية والخدمية المقترحة  لشهر محرم الحرام وبالتنسيق مع المواكب الحسينية لأحياء طقوس عاشوراء آخذة بنظر الأعتبار حركة مرور المواكب الحسينية في الشوارع الرئيسية وحجم المشاركين في احياء مراسيم محرم الحرام وضمان الحماية لها وبما يضمن انسيابية حركة جميع المواكب , وتأهيل شارع المواكب الحسينية في مركز المحافظة من الأنارة الكاملة وصبغ الارصفة  وتخصيص آليات لغرض دفن الساحات التي تشهد أقامة مراسيم العزاء وتوزيع عدد كبير من الحاويات الكبيرة والصغيرة وزج الآليات التخصصية وكابسات النفايات وبالتعاون  والتنسيق مع ممثلية المواكب الحسينية والجهات ذات العلاقة .

وقال الشعلان”  ان الخطة الأمنية حريصة على تعزيز الأستقرار الأمني الذي تنعم به المحافظة  وتأمين الحماية الكاملة لأرواح وومتلكات المواطنين وان جميع صنوف الاجهزة الامنية ستشترك بتنفيذ الخطة وذلك من خلال نشر قوات الشرطة والأجهزة الساندة والدوريات  الآلية والراجلة والمفارز وتشديد عمليات التفتيش والتعامل مع المعلومة الاستخبارية   من اجل حماية أمن المحافظة وسلامة ابناءها .

مشيراً الى ان الحكومة المحلية في الديوانية على أتم الأستعداد لتهيئة كافة المتطلبات الخدمية واللوجستية عبر استنفار وتسخير كل طاقاتها لتقديم الخدمات وتوفيرالأحتياجات الضرورية للمواكب الحسينية ومعالجة جميع المعوقات بصورة فورية وبالتعاون  مع الدوائر الأمنية والخدمية ذات العلاقة .

 

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد