النزاهة : استقدام محافظ بابل السابق اثر مخالفات في مجزرة الحلة

24 / بغداد

– المجزرة البالغ كلفتها 15 مليار دينار انجزت قبل 7 سنوات ولم تدخل الخدمة

– امر الاستقدام شمل عدد من مدراء بلدية الحلة السابقين

أعلنت هيئة النزاهة الاتحاديَّة عن صدور أمري استقدامٍ بحقِّ محافظ بابل وعددٍ من مديري بلديَّة الحلة السابقين؛ لإضرارهم عمداً مصالح الجهة التي يعملون فيها.

دائرة التحقيقات في الهيئة أكَّدت أنَّ محكمة تحقيق الحلة المُختصَّة بنظر قضايا النزاهة أصدرت أمراً باستقدام مُحافظ بابل السابق (نائب المُحافظ حالياً)؛ لوجود مُخالفاتٍ في مُديريَّة بلديَّة الحلة التي تولَّى إدارتها من موقعٍ أدنى خلال عام 2021، مُبيّنةً أنَّ المُخالفات تمثلت بعدم تشغيل مشروع ” مجزرة الحلة النموذجيَّة”، مُنوّهةً بأنَّ المجزرة تمَّ إنجازها في عام 2015، فضلاً عن عدم وجود مجزرةٍ أخرى لغاية الآن.

وأضافت الدائرة إنَّ أمر الاستقدام الصادر استناداً لأحكام المادة (340) من قانون العقوبات شمل كذلك جميع مُديري بلديَّة الحلة الذين تعاقبوا على إدارتها منذ عام 2015.

وعلى صعيدٍ مُتَّصلٍ، أصدرت المحكمة المذكورة أمراً باستقدام محافظ بابل السابق(نائب المحافظ حالياً) وفق أحكام المادة (331) من قانون العقوبات؛ لقيامه بتكليف أحد الموظفين بمهام منصب مدير بلديَّة الحلة، خلافاً لشروط الوصف الوظيفيِّ المعمول به.

من الجدير بالذكر أنَّ الهيئة أعلنت خلال شهر أيَّار الماضي عن قيامها بالتحرُّز على ” مجزرة الحلة النموذجيَّة” البالغة كلفتها (15,000,000,000) مليار دينارٍ والمُتسلَّمة من قبل مُديريَّة بلديَّة الحلة، التي لم تدخل الخدمة، رغم إنجازها قبل سبع سنواتٍ.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد