عالية نصيف: (صبي المفتشية السابق) يتباكى في مراكز الشرطة لاستصدار دعاوى الهدف منها التشهير فقط الكمارك ،،،تحريات المنطقة الشمالية تضبط ( ٧) شاحنات مخالفة للضوابط والشروط الكمارك ،،، اعادة اصدار ارسالية الى الجانب الاردني من قبل مركز كمرك طريبيل الحدودي و ضبط ارسالية اخرى مخالفة من قبل تحريات كمرك المنطقة الغربية عند مد... بوابة عشتار تسقط دعوى تغريم الرافدين والقضاء يضع الجميع في مواجهة الحقيقة وزارة الاعمار: وتائر عمل متصاعدة في مشروع صيانة وتأهيل طريق بغداد ـ كركوك وزارة الاعمار: مختبرات النجف الانشائية انجزت (8133) فحصاً في شهر تموز الماضي من كربلاء المقدسة... مدير عام النقل البري يعلن نجاح خطة الشركة في نقل زائري الامام الحسين عليه السلام سلطة الطيران المدني: أستقبال أكثر من 17 ألف زائر لأداء زيارة عاشوراء شرطة الديوانية تلقي القبض على تاجر مخدرات بحوزته نصف كغم من الكريستال قيادة شرطة بابل تضبط قرابة الـ٣٥٠ حبة مخدرة وستين غراما من مادة الكريستال وتلقي القبض على حائزيها

سيرة اللاعب ( حسن مولى ) مع الاندية

سيرة اللاعب ( حسن مولى ) مع الاندية

بدأ اللاعب حسن مولى حياته الرياضية منذ الصغر وتوجه نحو ممارسة لعبة كرة القدم بعد أن تأثر بنجم المنتخب الوطني ولاعب الميناء السابق عبد الرزاق احمد وكذلك بلاعب الميناء السابق حسن عبد الحسين إذ جعله هذا التأثر يمارس اللعب في أزقة وشوارع منطقة الجمهورية في البصرة، ونظراً لمستواه الجيد تم اختياره من قبل معلم مادة الرياضة في مدرسة الانتفاضة الابتدائية صالح مهدي وكان لاعباً بمنتخب تربية البصرة وكذلك يلعب بمنتخب محافظة البصرة.
بعد ذلك واصل اللاعب حسن مولى ممارسته للعبة كرة القدم في الفرق الشعبية في محافظته حيث انضم إلى فريق الميثاق الشعبي الذي كان يدربه في البداية لاعب الميناء السابق عزيز عبدالله ومن بعده جاء المدرب صلاح مهدي الذي اختاره للعب مع فرق الفئات العمرية في نادي الاتحاد البصري من عام 1973.
وتدرج اللاعب حسن مولى بشكل صحيح جداً مع فرق الفئات العمرية بنادي الاتحاد البصري إلى أن تم تأهيله إلى الفريق الأول عام 1978 كما تم اختياره في العام ذاته للعب مع منتخب تربية البصرة .
بعد ذلك أسهم اللاعب حسن مولى الذي لم يكن عمره قد تجاوز بعد الستة عشر عاماً بتأهل فريق الاتحاد البصري إلى مصاف دوري الكبار في موسم 1979-1980 ، خاض مباراته الأولى في دوري الكبار ضد نادي الطلبة وبقي يدافع عن ألوان هذا النادي حتى موسم 1983 لينتقل الى اللعب مع النادي البحري الذي أسهم في تأهله لدوري الكبار في موسم 1984-1985 ومن خلال هذا الفريق تم استدعاؤه للمنتخبين الوطني والعسكري عام 1988، حيث شارك مع المنتخب الوطني الذي كان يستعد للمشاركة في بطولة الخليج العربي التاسعة في السعودية بمعسكر تدريبي أُقيم في مصر وتونس، وبعد عودته من المنتخب الوطني تم استدعاؤه للمنتخب العسكري الذي شارك في تصفيات بطولة العالم العسكرية، لكنه وقبل الدخول بالبطولة تخلف عن الحضور هو وزميله اللاعب رحيم بكر بسبب القصف الذي تعرضت له محافظة البصرة مما جعلهما يهاجران إلى المحافظات القريبة، وأدى هذا التخلف إلى إبعاده عن المنتخبات الوطنية لتضيع منه فرصة تاريخية في الاستمرار بتمثيل المنتخبين الوطني والعسكري في البطولات الخارجية، كما إن الإصابة القوية التي تعرض لها في إحدى المباريات جعلته يبتعد عن الملاعب لمدة موسم كامل وأدت هذه الإصابة إلى إبعاده عن صفوف المنتخب الوطني.
اللعب مع الجوية
بعد إلغاء الأندية العسكرية بقرار من وزير الدفاع آنذاك حصلت نقطة التحول الكبير في مسيرة اللاعب حسن مولى عندما قرر الانتقال من صفوف فريق البحري للعب مع فريق القوة الجوية، إذ وجد مع هذا الفريق الدعم الجماهيري وكذلك الدعم الإعلامي فضلاً عن النجوم الكبار الذين يلعبون له، لذلك كانت مسيرته ناجحة جداً مع هذا الفريق الذي لعب معه موسمين متتاليين، حيث أسهم في الموسم الأول له موسم1991 ـ1992 بفوز فريقه بلقبي بطولتي الدوري والكأس والمركز الثاني في إحدى البطولات المحلية، كما أسهم في الموسم التالي بحصول القوة الجوية على المركز الثالث في الدوري وبعدها انتقل إلى نادي الصناعة في موسم 1994 ومنه انتقل لنادي الميناء ومثله في موسمي 1995 و1996 وبعدها عاد من جديد إلى فريقه الأم النادي البحري الذي أسهم مرة أخرى في تأهيله إلى دوري الكبار في موسم 1997ـ1998 ليودع الملاعب بعد هذا الموسم ويتوجه إلى عالم التدريب حيث كانت آخر مباريات ضد فريق القوة الجوية.
وبعد هذه المسيرة الطويلة يقول حسن مولى عن المدربين الذين أنصفوه والذين ظلموه: إن المدرب الذي أنصفني هو الكابتن جميل حنون في النادي البحري، أما المدرب الذي ظلمني فهو المرحوم عمو بابا في المنتخب الوطني، لأنه لم يعطِِِِِني الفرصة بسبب أمر فُرض عليه من قبل الإعلام والاتحاد والنقاد والشارع الرياضي ولم يكتفِ عمو بابا بظلمي فقط مع المنتخب، بل ظلمني أيضاً عندما جاء لتدريب نادي القوة الجوية حيث انتقلت بسببه إلى نادي الصناعة.
مميزاتــه
يمتلك اللاعب حسن مولى الكثير من المواصفات الجيدة التي جعلته يُستدعى إلى المنتخب الوطني الذي كان يغص بالأسماء الكبيرة في خط الهجوم وكذلك يؤكد حضوره مع أندية العاصمة بغداد حيث يتميز بالسرعة والمراوغة وتسجيل الأهداف من مختلف الطرق، كما يتميز بقدرته الكبيرة جداً على الإفلات من رقابة المدافعين الصارمة التي كانت تفرض عليه بتوجيهات من قبل المدربين، لأنه يتميز بذكاء ميداني رائع جداً، بحيث كان أشبه بالمدرب لفريقه داخل الميدان، ولو منح اللاعب حسن مولى الفرصة التي يستحقها مع المنتخب الوطني لكان له شأن آخر على خارطة الكرة العراقية، لكن ظروف الحرب التي مرت بها محافظة البصرة جعلت فرصته مع المنتخب الوطني وحتى فرصته مع المنتخب العسكري تتبخر!
أعــز مبارياته
خاض اللاعب حسن مولى الكثير من المباريات الجميلة خلال مسيرته الكروية، إلا أنه يعتز كثيراً بمباراة فريقه “البحري” ضد نادي الطيران” القوة الجوية” حاليا عام 1986 في بطولة الكأس التي انتهت بفوز فريقه بثلاثة أهداف مقابل هدف ، سجل فيها هدفين تاركاً الهدف الثالث لزميله رحيم بكــر.
أجمل أهدافــه
يحتوي السجل الشخصي للاعب حسن مولى على العديد من الأهداف الجميلة التي سجلها في مرمى الفرق المحلية لكن الهدف الذي سجله للنادي البحري في مرمى حارس نادي الطلبة السابق مثنى حميد بضربة رأس عام 1980 في المباراة التي جرت على ملعب الشعب الدولي هو الأجمل في مسيرته الكروية.
بعـد الاعتزال
بعد اعتزاله اللعب توجه اللاعب حسن مولى إلى التدريب حيث أشرف في البداية على تدريب النادي البحري وأسهم بتأهيله إلى دوري الكبار في موسم 1999-2000 وبعد ذلك أشرف على تدريب نادي الرميلة “نفط الجنوب” حالياً عام 2000 ومن ثم أشرف على تدريب نادي الزبير في موسم 2001 -2002 وبعدهما تولى مهمة تدريب نادي الناصرية 2003 ومنه عاد من جديد لتدريب نادي نفط الجنوب عام 2004 ومنه انتقل لتدريب نادي المصافي ثم عاد للإشراف على تدريب النادي البحري من عام 2006 إلى 2010 ثم تولى بعد ذلك مهمة تدريب نادي مصافي الجنوب وحالياً يعمل مديراً لمدرسة البصرة التخصصية.
أبـرز المدربين
عزيز عبدالله وصلاح مهدي وجميل حنون وعادل يوسف وآرا همبرسوم وجمال صالح وعمو بابا وسعدون حنيحن وناظم شاكر وعبد الرزاق احمد
.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد