في الخامس ما بعد السبعين

في الخامس ما بعد السبعين

في عامي : الخامسِ ما بعدَ السبعينَ …
كما , في عامي : العشرينْ …
أمضي ساعاتي
في ظلّ السدرةِ
أرقبُ طلعتها
تأتي .. أوْ لا تأتي ..
تأتي.. أوْ لا ..
….
الساعاتُ ثقيلاتٍ تمضي
لابسةً أحذيةً من فولاذْ .
…..
وأُتابعُ
في ألافقِ طيوراً
مثلَ نديفِ القطنِ
تروح وتأتي ..
حتى يلمحها الصقرُ
فيرسلُ فيها مخلبَهُ ..
تهوي من شاهقها في حضني
ريشاً وحطاماً ودماء ..
…..
يتقلّص ظلُّ السدرةِ
قربي
حتى يتلاشى في أنف حذائي
يهبطُ خفّاشُ العتمةِ في الطرقاتْ ..
وهوامُ الطيرِ تعودُ الى الأعشاشْ .
……
وهنالك
في الأوقيانوسِ الكونيِّ :
حشودُ الأفلاكِ السيّارةِ لا تُخلفُ موعدها
في الصيرورةِ والتكوينْ …
وأنا في ظلّ السدرةِ …
في عامي الخامس ما بعد السبعينَ ..
كما في عامي العشرين .
أرقبُ طلعتها
تأتي أو لا تأتي .

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد