ما علاقة النحل بالتعلم؟

ما علاقة النحل بالتعلم؟
النحلة تلك الحشرة التي لا يتجاوز حجمها 4 سنتيمتر ولكنها تمتاز بخصائص كبيرة وامتلاكها الى قدرات حسية للتعرف على الرحيق الافضل للزهور وكيفية التغذية منه ، وقد اشارت دراسة قدمها فريق من علماء استراليين وفرنسيين من ان النحل تعد من بين اذكى الادمغة التي تتمتع بها بعض المخلوقات الطبيعية ، علما ان عدد خلايا دماغها لا يتجاوز المليون مقارنة بـ 86 مليون خلية عصبية في دماغ الإنسان. وقد اختار امير المؤمنين عليه السلام تشبيه طالب العلم بالنحلة والتي وضح بعض اهم مميزاتها بقوله ” خذوا من كل علم أحسنه، فإن النحل يأكل من كل زهر أزينه، فيتولد منه جوهران نفيسان: أحدهما فيه شفاء للناس، والآخر يستضاء به ” لذا يرى الباحث ان هذا التشبيه هو منسجم مع النحلة التي لا تمتص الرحيق الا من الزهور الطيبة بغذائها ورائحتها وطعمها ومردودها لشفاء الناس ، ولذا يجب على طالب العلم ان ينتقل في اختياراته لطلب العلوم التي تكون فيها نجاة لنفسه ولعامة المجتمع ، لكي يستضيء بنور ذلك العلم ، كما وجب على المتعلم ان لا يختار فقط العلم بل لابد من اختيار من يتعلم منه (اي استاذه) ، ويجب ان يكون طالب العلم في حركته وجديته واخلاصه كالنحلة التي تقطع المسافات اليومية من اجل انجاز عملها وهو كذلك يقطع المسافات من اجل التعلم .
كما يجب البدء بتعلم الاطفال منذ الصغر من خلال اعداد مناهج التعليم والتي تتضمن تجارب مختلفة ، اذ يقول رسول الله (ص) “مثل الذي يتعلم في صغره كالنقش في الحجر ، ومثل الذي يتعلم في كبره كالذي يكتب على الماء ” ولآن بدء العالم يتعرف سبب الاهتمام بالتعلم منذ الصغر من اجل الاحتفاظ بالخلايا الدبقية التي تشكل 80% من خلايا الدماغ وان عدم استخدامها سوف يفقد منها الكثير في حين استخدام التدريب والتعليم منذ الصغر يزيد من تكوين محاور لهذه الخلايا الدبقية التي تربط أقسام مختلفة من الدماغ مع بعضها البعض مما يسرع من حفظ المعلومات وخزنها واستدعائها .
وهذا التعلم ينسحب على اعداد الاطفال وزجهم في المدارس الكروية المختلفة وخضوعهم للمناهج التي تنمسي قدراتهم العقلية وتحسين مستواهم ولكن الاهم اختيار المدرب الذي يجب ان يعلم القيم والاخلاق والجوانب التربوية بجانب تحسين المستوى اذ يقول امير المؤمنين عليه السلام” كل شئ يحتاج إلى العقل، والعقل يحتاج إلى الأدب “

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد