اليوم العالمي للنوبة أحد أهم الاحتفالات المصريه للتعريف بأرض الذهب

يُقيم  النوبيون في السابع  من يوليو  الجاري من كل عام، و في مختلف أنحاء العالم باليوم العالمي للنوبة للاحتفال  بالمنطقة وتاريخها وتراثها العريق الممتد لألف السنين.

ويوضح

محمد السيد الأمين المساعد لأمانة المواطنة بحزب حماة الوطن،

كانت فكرة الاحتفال باليوم العالمي للنوبة قد ُطرحت

عام 2004 من قبل المفكر النوبي ” محمد سليمان ولياب” رحمه الله، وهو من دعا إلى ضرورة توحيد تاريخ قيام فعاليات اليوم النوبي لتقام فعالياته في مختلف دول العالم في تاريخ معلوم ومعلن،

كان الهدف منها تخصيص يوم عالمي للنوبة هو للتعريف  بالتراث والحضارة المصريه   بعيدًا عن أي أمور سياسية.

ويؤكد السيد أن

اختيار يوم السابع من شهر بوليو من كل عام  ، لارتباطه بالكثير من العادات النوبية، كنزول الطفل المولود لمياه النيل في اليوم السابع، والمرأة عقب الإنجاب تمر 7 مرات على البخور، وحتى زيارات المقابر عقب الوفاة تستمر سبعة أيام.

وَيُعَرف أن

اسم النوبة مشتق من كلمة “نوب” وتعني الذهب، وسميت المنطقة بذلك لوجود بها أكبر مناجم الذهب في أرضها “بمنطقة العلاقي”.

وقد امتدت بلاد النوبة تاريخيًا من جنوب مصر إلى جنوب نهر النيل، وانقسمت إلى ثلاث ممالك كوش ومروي ونباتا، “وضمت دول حوض النيل أثيوبيا وتنزانيا والسودان والكونغو”.

ويضيف

النوبيون من أقدم الحضارات و من أقدم الشعوب المتحضرة في العالم، تمركزوا حول نهر النيل آلاف السنين فيما يعرف الآن بجنوب مصر.

وكانت النوبة القديمة تنقسم إلى ثلاث مناطق جغرافية وهي المنطقة الشمالية التى يسكنها النوبيون التي يكمن بها  “الكنوز” ويتحدثون “اللغة الماتوكية”، والمنطقة الوسطى ويسكنها العرب وتضم ست قرى ويتحدثون اللغة العربية إلى جانب تعلمهم النوبية، والمنطقة الجنوبية ويسكنها النوبيون الفاديجا.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد