مفتي الجمهورية يستقبل سفير كازاخستان بالقاهرة للتهنئة بعيد الأضحى وبحث سبل التعاون

 

استقبل فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام -فضيلة مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم- صباحَ اليوم، السيد خيرات لاما شريف، سفير جمهورية كازاخستان بالقاهرة؛ وذلك للتهنئة بعيد الأضحى المبارك، ولبحث سبل التعاون المشترك في المجال الديني والإفتائي بين مصر وكازاخستان، وكذلك للتنسيق فيما بينهما بشأن مشاركة فضيلة مفتي الجمهورية في مؤتمر زعماء الأديان الذي سينعقد بكازاخستان في سبتمبر 2022.

وخلال اللقاء أكَّد فضيلة مفتي الجمهورية على عمق العلاقات بين البلدين، مُستعرضًا الدَّور الذي تقوم به دار الإفتاء المصرية في نشر الخطاب الوسطي، وترسيخ ثقافة التسامح والسلام، والعيش المشترك بين الناس، ونبذ العنف والتطرف.

كما لفت فضيلة المفتي النظر إلى إدراك دار الإفتاء المصرية أهمية مخاطبة الناس بلغة عصرية تتناسب مع أساليب العصر ومستجداته، فأَوْلَتْ تجديدَ الخطاب الديني أهميةً خاصة، مشددًا على أن قضية تجديد الفكر والخطاب الدعوي قضية شديدة الأهمية وعظيمة الخطر، خاصة في ظلِّ موجات التطرف والإرهاب التي تعاني منها الدول كافة، كذلك لأهمية نشر ثقافة التعايش مع الآخر في المجال التعليمي والدعوي والإفتائي من خلال القواسم المشتركة الكثيرة التي تجمع بين كافة الدول، بما يشكِّل نسيجًا مجتمعيًّا وبناءً حضاريًّا جاءت الأديان كلها بالدعوة إليه والحث عليه.

كذلك تطرق حديث فضيلة المفتي إلى النهضة التي تشهدها كازاخستان ودَور الشباب فيها، مشيرًا إلى أننا في حاجة إلى الاستفادة من قدرات الشباب في البناء والعمران وتحصينهم من الأفكار الهدامة، مؤكدًا أن المسئولية أصبحت كبيرة في هذا الشأن، والتحدي بات كبيرًا، خاصة مع وجود وسائل التكنولوجيا الحديثة واستغلال الجماعات المتطرفة لها بشكل واسع.

كما تحدَّث فضيلة المفتي عن مؤتمر الأمانة العامة لدُور وهيئات الإفتاء في العالم، المزمع انعقاده في أكتوبر المقبل حول “الفتوى ودَورها في التنمية المستدامة”، وذلك بالتزامن مع قمة المناخ بشرم الشيخ.

من جانبه أثنى السيد خيرات لاما شريف، سفير جمهورية كازاخستان بالقاهرة، على جهود دار الإفتاء المصرية، مؤكدًا أنها تمثل مكانة كبيرة في مصر والعالم أجمع، مُعرِبًا عن امتنانه وتقديره للفكر الوسطي الذي تتبناه الدار، ودَورها في إظهار الوجه السمح للإسلام، وأن الفتوى تعدُّ قضية مهمة جدًا لدى المسلمين، لخلق بيئة يسودها التفاهم والحوار بعيدًا عن النزاع والتطرف.

كما أثنى أيضًا على الجهود التي بذلتها دار الإفتاء خلال انعقاد المؤتمر الدولي الأول لـ “مركز سلام لدراسات التطرف”، معربًا عن أهميته في هذا التوقيت الذي يشهد فيه العالم موجاتٍ من التطرف وهجمات إرهابية عاتية.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد