فُرسانُ الخيبةِ..

 

مصطفى الحاج حسين.

 

نقتتِلُ على الكفنِ
على القبرِ
على مَنْ سيكونُ موتُهُ
أكثرَ بشاعةٍ
على مَنْ يقدِّمُ منَّا خدمةً
للعدوِّ الطامعِ في بلادِنا
نقتتِلُ حتَّى الثمالةَ
مَنْ ستترمَّلُ زوجتُهُ أوَّلاً
من سيُيَتِّمُ أبناءَهُ بطرفةِ عينٍ
من سيهجِّرُ الآخرَ
ويهدِّمُ مساكنَ الوئامِ
المجدُ لمنْ يصنعُ خراباً أكبرَ
البطولةُ لمنْ يسلِّم البلادَ للغازي
وقصائدَ المديحِ ستصدَحُ
باسمِ شاربي الدْمِ
مرحى لمَن يقتُلُ أهلَهُ
وطوبى لِمَنْ يشرِّدُ المستقبلَ
تقاتلوا أخوتي تقاتلوا
فأنتمْ تسطِّرونَ ملحمةَ الجبناءِ
لا مثيلَ لكُمُ في التاريخِ
كنتمْ خيرَ أمَْةٍ أخرجتْ
من العفنِ والرذيلةِ
سُحقاً لتواجُدِكُمْ على هذهِ الأرضِ.

 

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد