عفوا إلهي ..

 

أشرف يوسف

 

(١) بيني وبينك في الحياة رسول
يدعو فؤادي و الهوي موصول

(٢) فالشوق سر إن دعوتك يأتني
و كأن فيه إذ عفوت قبول

(٣) فاضت دموعي إن دعوتك نادما
ورأيت أني في الرجوع خجول

(٤) كم أستحي عند الدعاء فدلني
يارب ماذا إن دعوت أقول ؟؟؟

(٥) ورجوت عفوك والذنوب مريرة
والتوب بعد فراقها معسول

(٦) هل بعد عفوك يا إلهي دعوة
أحيا بها بعد الرضا و أنول؟

(٧) إن لم أراك فإن ذكرك في دمي
يأتي شرايني و ليس يزول

(٨) ما كان في سر القبول حلاوة
إلا رضاك فهل أنا مقبول؟؟

(٩) أدمنت حبك بالفؤاد وإنه
في كل شيء دائما مأمول

(١٠) صليت فجرك وابتغيت شفاعة
فتري إليك مع الرجاء وصول؟

(١١) عفوا إلهي قد أتيتك نادما
والعفو شرح بالحديث يطول

والعفو شرح
بالحديث يطول

 

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد