جُزُرُ العويلِ..

 

مصطفى الحاج حسين.

 

أتحسَّسُ هِضابَ الرؤى
أتشمَّمُ معاليَ الصَّاعقةِ
وألتصقُ بحافَّةِ السكونِ
نارٌ تندلعُ في أحراشِ حنينِي
وقيثارةُ الوقتِ تعزُفُ نشيدَ تضرُّعي
أتوسَّلُ لمطرِ الأفولِ
أنْ تسقيَني ماءَ تكسُّري
شربتُ صدى انحساري
كان العمُرُ يقطرُ صراخَ بهجتي
وحنايا دربي مقصوصةَ التنفُّسِ
أتهجَّى رائحةَ احتراقي
أقرأُ آياتِ اندثاري
تعلَّمتُ أنْ أسقطَ من علياءِ بسمتي
من تباشيرِ خشوعي
واللهفةُ تشقُّ أمواجَ رحلتي
إلى جُزُرِ العويلِ.

 

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد