مدير البيت الروسي بالقاهرة يضع الزهور امام تمثال الكسندر بوشكين مؤسس الأدب الروسى الحديث

 قام وفد من المركز الثقافى الروسى بالقاهرة برئاسة “مراد جاتين” وعدد من طلاب المدرسة الروسية وطلاب كلية الألسن، بوضع باقات الزهور أمام تمثال الشاعر والكاتب الروسى العظيم بوشكين بحديقة الحرية، بالتنسيق مع اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة، والسيد أحمد الدميري مدير عام الادارة العامة للعلاقات العامة بمحافظة القاهرة، واللواء  محمد سلطان رئيس مجلس ادارة مشروع الحدائق المتخصصة، والمهندس  عربي عسل مدير حديقة الحرية.

و قدم “جاتين” الشكر لمحافظة القاهرة على المجهودات التي بُذلت لاستقبال الوفد الروسي، كما أشار أن بوشكين أصدر أعمالاً أدبية كثيرة فى الشعر والرواية والمسرح رغم سنوات عمره القصير، لافتاً الى أن كلماته الرقيقة وثقافته وكتاباته الواقعية، جعلت منه واحداً من أبرز الشعراء والكتاب المسرحيين الذين ربحتهم الإنسانية وينحنى لهم التاريخ.

وأشار شريف جاد  رئيس الجمعية المصرية والاتحاد العربى لخريجى الجامعات الروسية والسوفيتية الى أن بوشكين هو شاعر روسيا الأعظم الذى أعاد للغة الروسية وجودها كلغة أم، لذا فليس غريباً أن يكون يوم مولده هو اليوم الذى اختارته الأمم المتحدة للاحتفال باللغة الروسية.

قدم جاد التهنئة لمدير المراكز الثقافية الروسية في مصر بمناسبة الاحتفال بيوم اللغة الروسية وميلاد بوشكين.

ويذكر أن ألكسندر بوشكين وُلد فى 6 يونيو 1799 في موسكو، وقد تميز باتساع معرفته وثقافته ووفرة إطلاعه على الآداب الروسية وغير الروسية وبخاصة الآداب العربية والإسلامية التى تأثر بها تأثراً ملحوظاً ظهر جلياً فى إرتدائه الزى العربى فى حفلة تنكرية بروسيا عام 1827 وأيضاً الأمثلة الكثيرة فى أعماله الروائية والشعرية المستلهمة من الأدب العربي، وقد رحل بوشكين عن عمر يناهز الثامنة والثلاثين عاما، الا أنه ترك للأدب الروسى والعالمى تجربة أدبية شعرية وروائية طويلة مؤثرة ومتجددة.

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد