الخيبة

الخيبة

بقلم: ضجيج بكماء

وعلى سبيل الخيبة ،
ابتلعت مئات المجاملات و أطنانا من الكذب …
لأستند على هشاشة أكتافهم .
ينتمي للصمت قلبي ..
و للصخب حبري ..
لولا إنارة شموع تفاهاتهم ..
لنحرتني الوحدة .
كسروا أسنان استقبال الأحاديث ..
وكمموا ضحكاتي ..
و كي لا تتوارى الحكايا في صدور من أحببتهم ،
كان علي رش الملح على الجراح …
هكذا اغتالوا نبضا من فرحي ،
فصار مهرجاناً إلا خفقة .
…….
إعتراف … بكماء
أخافها جدا أنياب الغياب …
تأكل اللقاء و تشرب اللهفة .
خطواتُ الحروف خجلى..
و الكثير من الأمواج ..
تلاطف العينين ..
أظن أنهُ ُ ُ ُ ُ…
فصلٌ_جديدٌ …
أ كان خلف عبق البوحِ سكاكين لتقطيع السرد أم الورد ..؟!

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد