خبراء تجاهلهم وزير النقل الأسبق

*خبراء تجاهلهم وزير النقل الأسبق*

بقلم: كاظم فنجان الحمامي

مرة أخرى نعود لتصحيح البيانات الخاطئة التي يدلي بها وزير النقل الاسبق (عامر عبد الجبار) من وقت لآخر،
وندرج لكم في أدناه المقطع المنشور تحت عنوان (*حقيقة للتاريخ*)، والذي لا يخلو من المغالطات، وهذا نصه بين قوسين :-
((*رغم التدخلات الخارجية والداخلية المعرقلة لتأسيس مشروع ميناء الفاو الكبير تمكن عامر عبد الجبار اسماعيل من انجاز تصاميمه خلال سنتين فقط، وتحول المشروع من وهم الى حقيقة*)). إلى هنا انتهى النص. .
واليكم التصحيح والتوضيح، وكما مبين بالفقرات التالية المعززة بالحقائق، آملين ان يتوخى السيد الوزير الاسبق الدقة في تصريحاته القادمة، ولا يبخس حق الآخرين، ولا ينسب النجاحات فقط لنفسه، ولنفسه فقط:-
– لا شك أن تصاميم المشاريع المينائية العملاقة تناط بكبار المهندسين المعماريين والمدنيين المتخصصين في بناء وتصميم الموانئ، بينما نرى ان التحصيل العلمي للسيد الوزير هو مهندس ميكانيك، أو مهندس خفارة بحرية تخرج عام 1986، ولا علاقة لاختصاصه بهندسة بناء وتصميم الموانئ التي هي بمنتهى التعقيد في المعايير الهندسية. .
– بداية نذكر ان فترة استيزاره انحصرت في المدة من 2008 حتى 7 تموز عام 2010 حين تمت إقالته من منصبه رسمياً. .
– بتاريخ 12 / 6 / 2004 عقد وزير النقل الأسبق (لؤي حاتم العرس) اجتماعا لمناقشة فكرة إنشاء ميناء عملاق واختيار المكان المناسب لأنشاءه. .
– وبتاريخ 6 / 12 / 2004 اقرت اللجنة الاقتصادية العليا فـي مجلس الوزراء مشروع إنشاء ميناء البصرة الكبير. .
– وبتاريخ 25 / 12 / 2004 ارسلت وزارة النقل كتابا الى وزارة التخطيط بالرقم 24980 حول إدراج مشروع ميناء البصرة الكبير ضمن مشاريعها الاستثمارية. .
– وبتاريخ 8 / 3 / 2005 فاتحت وزارة النقل وزارة التخطيط بكتابها 8589 حـول مكونات المشروع ومقترح إدراجه علـى مشاريع الخطـة الاستثمارية لعام 2005 وبكلفة (3) مليارات دينار لأغراض إعداد الدراسات المطلوبة. .
– بتاريخ 14 / 11 / 2007 خاطب وكيل وزارة التخطيط والتعاون الإنمائي (السيد عماد حمزة محمد حسين) وزارة النقل بالكتاب / عاجل جدا، بالمرقم 8526 لمناقشة الدراسات الاولية لميناء الفاو الكبير. .
– وفي بداية عام 2008 (أي قبل استيزار عبد الجبار) اصدرت وزارة النقل الامر الوزاري المرقم (7828) بتوقيع الوكيل الاقدم (بنكين ريكاني) حول ايفاد الخبراء المدرجة اسماءهم في أدناه الى روما للتباحث مع الجانب الايطالي لدراسة الجدوى الاقتصادية لميناء الفاو الكبير:-
صلاح خضير عبود.
جودت كاظم خضير .
صالح هادي محمد.
سمير عبد علي مرزوق.
هلال عبد الرضا.
– وقبل ذلك ببضعة اشهر ترأس السيد (بنكين ريكاني) اللجنة المكلفة باختيار موقع ميناء الفاو الكبير، وكانت اللجنة مؤلفة من نخبة منتخبة من خبراء الوزارات العراقية ذات العلاقة، وقدم الاستشاري الايطالي 8 مواقع، وبعد دراسات معمقة تم اختيار الموقع الحالي. .
– شهدت الشركة العامة لموانئ العراق تحركاً ايجابيا نحو الاستعداد لبناء ميناء الفاو الكبير، وذلك في زمن مديرها العام الأسبق الكابتن (صلاح خضير عبود) الذي ترأس بنفسه الوفد المفاوض مع الجهات الايطالية بتوجيه من وزير النقل الاسبق السيد شيروان الوائلي.
– بتاريخ 14 / 1 / 2010 تم تكليف مجموعة الشركات الايطالية (IECAF) التي يمثلها السيد البرتو سكوتي، بينما قام بتوقيعها الوكيل الأقدم لوزارة النقل السيد بنكين ريكاني. بمعنى ان التوقيع تم قبل إعفاء السيد الوزير الأسبق من منصبه ببضعة اشهر. .
– لم تباشر الشركات الايطالية برسم التصاميم إلا في صيف 2011 لحين ورود القرض من مصرف الرشيد وفتح الاعتماد. أي بعد خروج السيد عامر نهائيا من الوزارة. .
– في بداية عام 2012 اكتملت وثائق وتصاميم الكاسر الشرقي، واعلنت المناقصة للتنفيذ، وتم التعاقد مع الشركة اليونانية نهاية عام 2012، أي في زمن وزير النقل الاسبق (هادي العامري). .
– وبتاريخ 26 / 7 / 2016 قام وزير النقل وكالة (السيد عبد الحسين عبطان) بالتوقيع على عقد مرتسمات وتصاميم شبه جزيرة الفاو. اي قبل استيزاري بنحو 20 يوماً فقط. والحقيقة ان تلك التصاميم جاءت بمبادرة من الوكيل الفني (بنكين ريكاني) قبل وصول عبد الجبار الى الوزارة، وقد حصلت موافقة مجلس الوزراء وقتذاك لتوقيع ملحق عقد مع الاستشاري الايطالي استثناءا ( بدون اعلان )، وطال موضوع التخصيصات المالية، وتاخر التوقيع إلى العام الذي اصبح فيه السيد عبد الحسين عبطان وزيرا للنقل بالوكالة. .
وبالتالي فأن التكاملية التي شهدتها وزارة النقل في المدة من عام 2008 ولغاية عام 2016 وما بعدها هي التي رسمت الصورة النهائية لمشروع ميناء الكبير. .
ولابد من الاشارة هنا إلى ان المشاريع التي كانت مطرحة للتنفيذ في زمني اقتصرت على اكمال كاسر الامواج الشرقي بطول 8 كم، والتوجه لاكمال كاسر الامواج الغربي بطول 16 كم. وقد تم التنفيذ بالكامل على الرغم من المعرقلات المالية. .
ختاماً: نأمل ان تكثف دائرة التخطيط في مقر وزارة النقل جهودها لإعداد كراس يتضمن القصة الكاملة لمشروع ميناء الفاو (من طقطق الى السلام عليكم)، ونؤكد للمرة الاخيرة: انه لا يجوز لوزير ان ينسب النجاحات كلها لنفسه، ولا يحق له مصادرة جهود الآخرين بهذه الأساليب الإعلامية المرفوضة. .
والحديث ذو شجون. .

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد