ثقافة تاكتيكية

ثقافة تاكتيكية …..

رؤية تاكتيكية في الضغط واستعادة الكرة ..هل الضغط الشامل هو الخيار الامثل .. ام الضغط المجزء ومارؤية الانكليز والالمان والاسبان والهولنديون والطليان حول ذلك
———————————————————
للحديث عن هذا الموضوع المهم تاكتيكيا
هناك عدة اوضاع يجب ان ينفذها الفريق لكي ينتقل اليها وينفذ هذا الجانب التاكتيكي
أولها تحديد ومعرفة الفريق وما يتعامل به نجومه من حيث الابداع المهاري والتصرف الذهني والتحرك بالمساحات المهمة وماهو اسلوبهم من حيث التمرير ونوعيته والكرات القصيرة والمتوسطة في التمريرفي عملية البناء الهجومي وعلى اثر ذلك فالتعامل التاكتيكي عند فقدان الكرة والسيطرة على المساحات وعدم اعطاء الفرصة للمنافس بالاحتفاظ هذا يعني بان الفريق كرس جهده في هذا الوضع للاستحواذ من جديد على الكرة من خلال العمل كوحدة واحده في الوضع الدفاعي لاجل استعادة الكرة وتنفيذ المهام الهجوميه بالصورة الايجابية … فلو تابعنا نادي برشلونه
يقول النجم الهولندي يوهان كرويف: «هل تعرف لماذا يستعيد لاعبو برشلونة الكرة سريعًا؟ لأنه لا يحتاج للجري أكثر من 10 مترات لاستعادتها حيث أنهم لا يمررون الكرة بطول أكثر من 10 متر إلا نادرًا».
عليك أيضًا وأنت تمارس الضغط أن تحاول بكل قوة بعمل غطاء أمام اللاعب المستحوذ على الكرة لحجب التمرير لعمق الملعب، لأنك وقتها لن تستطيع إغلاق كافة حلول التمرير، هنا سيكون اللاعب أمامه حل العودة للخلف فقط لأن خط التماس يعيقه من الجهة الأخرى.
هناك بعض الأمثلة التوضيحية أيضًا، فهنا بايرن ميونخ تحت قيادة يوب هاينكس يمارس الضغط بلاعب على حامل الكرة مع وضع جميع الخيارات المتاحة للخصم للتمرير تحت الضغط الشديد، وبالتالي لا ينجح الخصم في الهروب بالكرة وينجح البايرن في استخلاصها بكل سهولة.

بروسيا دورتموند تحت قيادة يورجن كلوب يركز أكثر على اللاعب حامل الكرة ويضغط الفريق ككل في اتجاه اللاعب مع الوضع في الاعتبار حجب جميع الحلول للتمرير لأقرب لاعبين، هذا الضغط الشديد غالبًا ما يتسبب في فقد الخصم للكرة.
برشلونة تحت قيادة جوارديولا يقوم بفتح مساحات ومسارات محددة للتمرير ومن ثم يقوم أحد لاعبيه باعتراض مسار الكرة واستخلاصها وإن لم ينجح ستجد ثنائي يتوجه للضغط على اللاعب الذي تصل إليه الكرة ومن ثم يستخلصونها.

وقديمًا في السبعينات كان المنتخب الهولندي وفريق أياكس أمستردام يقوم بالضغط بالفريق ككل دون النظر إلى التمركز وشكل الفريق وعشوائية التمركز كل ما يهمه فقط الاستخلاص.

ولكن متى سيتم التوقف عن الضغط في حالة عدم النجاح في استخلاص الكرة؟ وكيف يتصرف اللاعبون وقتها؟
هناك قاعدة تسمى الخمس ثواني في علم التدريب وهي الضغط بكل شدة وسرعة في مكان محدد لمدة خمس ثواني وإن لم تنجح في الاستخلاص عليك أن تعود لمناطقك الدفاعية من أجل تنظيم خطوطك من جديد، وقد تختلف عدد هذه الثواني اعتمادًا على قوة الفريق ومدى نجاح اللاعبين في التنفيذ ..

أخيرًا قديمًا قال أريجو ساكي الايطالي أحد الكبار في عالم التدريب في كرة القدم: «هناك ثلاثة أنواع للضغط طبقتها مع ميلان، الأول ضغط جزئي يمثل بعض المناورات فقط لإجبار الخصم على التمرير والتحرك في مساحات أقل خطورة علينا، والثاني الضغط الكلي القوي السريع من أجل استخلاص الكرة، والثالث الضغط الوهمي بلاعب أو أكثر من أجل التعافي واستعادة الراحة».

والخلاصة
الضغط المرتد السريع، الإنجليز والإسبان والطُليان يطلقون عليه counterpressing أما الألمان فلقبوها بـ gegenpressingولكن ماذا يعني هذا المصطلح؟
بكل بساطة هي الضغط السريع فور فقدان حيازة الكرة بشكل منظم وكوحدة واحدة لوقت محدد وفي مكان معين، الفريق ككل يطارد الكرة وهو في الحالة المثالية ومن ثم ينجح في استعادتها.

عبداللطيف كاظم
مدرب وكاتب في شوون
كرة القدم وخبير غذائي

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد