باحرف العزاء والدموع السلامي ينعي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله

المستشار الدكتور خالد السلامي بنعي الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله

إنا لله وإنا إليه راجعون، بقلوب يعتصرها الحزن، وبنفوس مؤمنة بقضاء الله وقدره، نعزي أنفسنا والعالم العربي والإسلامي بوفاة قائد الوطن وراعي مسيرته صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، رحمه الله. وبكل ألم وحزن، ننعيه إلى شعب دولة الإمارات والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع، وقد انتقل إلى جوار ربه راضيًا مرضيًا اليوم الجمعة 13 مايو.

عاش الشيخ خليفه، رحمه الله، حياته في رعاية الوطن، والعمل على القضايا العربية والإسلامية، فكان خير خلف لخير سلف. وُلد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في قلعة المويجعي بمدينة العين عام 1948، وفي أغسطس/آب عام 1966 عُيّن ممثلاً لحاكم أبوظبي في المنطقة الشرقية ورئيساً لنظامها القانوني. وفي فبراير/شباط عام 1969 عُيّن ولياً للعهد لإمارة أبوظبي، وتولى فقيد الأمتين العربية والإسلامية رئاسة أول مجلس وزراء محلي لإمارة أبوظبي إضافة إلى حقيبتي الدفاع والمالية في يوليو/تموز 1971. وفي 20 يناير/كانون الأول 1974 أصبح نائباً لرئيس مجلس الوزراء الاتحادي، كما عين عام 1976 نائباً للقائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات. وفي 3 نوفمبر/تشرين الثاني 2004 أصبح الشيخ خليفة رئيساً لدولة الإمارات وحاكماً لإمارة أبوظبي.

عمل الشيخ خليفة، رحمه الله، على إسعاد شعبه، وتنمية مجتمعه. فمن بين أبرز منجزاته إنشاؤه، سنة 1981، دائرة الخدمات الاجتماعية والمباني التجارية، المعروفة باسم “لجنة الشيخ خليفة”، التي ساهمت في توزيع الثروة على المواطنين في إمارة أبوظبي عبر تقديم تمويلات سخية دون فوائد لبناء مبان تجارية تدر على أصحابها عوائد مالية دورية. وقد أسهم ذلك في رفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي للمواطنين، وفي النهضة العمرانية في الإمارة.

كما اهتم رحمه الله بالبنية التحتية والمرافق الخدمية في دولة الإمارات، وفي هذا الإطار كان الشيخ خليفة بن زايد، رحمه الله، من أهم داعمي بناء أعلى برج في العالم، برج خليفة، الذي يعد أعلى بناء شيده الإنسان بارتفاع 828 مترا، والذي بدأ تشييده قبل أشهر من وفاة والده سنة 2004 وتم افتتاحه في مطلع سنة 2010. كما كانت له العديد من الإنجازات في المجال الاجتماعي، فقدد أسس سنة 2007 مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، التي تتكفل بمصاريف العلاج والدراسة وتأمين المأوى والغذاء للمعوزين في عدة مناطق في العالم. ولم ينشغل الشيخ خليفة يوما عن البيئة، فقد أولى الشيخ خليفة اهتماما خاصا بالحفاظ على البيئة، وعين أول وزير للبيئة في دولة الإمارات في أول حكومة تشكلت في عهده سنة 2006.

عاشت دولة الإمارات في عهد الشيخ خليفة، رحمه الله، عهد من الإنجازات التي جابت الأرض ووصلت إلى الفضاء. وعززت الإمارات مكانتها بين دول العالم، بفضل القيادة الرشيدة للدولة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رحمه الله، الذي قاد الإمارات إلى الصدارة عالمياً وعربياً، في قطاعات استراتيجية مهمة تحاكي في مضمونها الحاضر والمستقبل.

لم يدخر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، رحمه الله، الجهد والإمكانات في سبيل توفير أقصى درجات الرعاية والدعم للمواطن، باعتباره حجر الأساس في خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية؛ إذ سارت عملية بناء الإنسان جنباً إلى جنب مع عملية البناء الحضاري التي تخوضها الإمارات في كل مجالات الحياة، وأصبحت دولة الإمارات في ظل قيادته الحكيمة، واحة أمن وأمان للجميع من مواطنين ومقيمين وزائرين.

 

فاللهم إنا نشهد أنه كان خير خلف لخير سلف، وأنه كان نِعم الأب والحاكم، فاللهم احفظه كما حفظنا فيك.

اللهم إنه حط رحاله عندك فأكرم وفادته ووسع مدخله واجعل مثواه الفردوس الأعلى من الجنة

 

المستشار الدكتور خالد السلامي

رئيس مجلس ادارة جمعية أهالي ذوي الإعاقة

رئيس مجلس ذوي الهمم والاعاقه الدولي في فرسان السلام عضو مجلس التطوع الدولي

رئيس مجتمع الانترنت الرقمي في دولة الامارات العربيه المتحده

عضو التحالف الدولي للمحامين والمستشاريين الدوليين

تطبيق وكالة الراصد نيوز

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد